اغلاق

حراسة الأراضي المقدسة تجمع التبرعات وتقدم المساعدات لمتضرري انفجار بيروت

جاء في بيان صادر عن حراسة الأراضي المقدسة ان :" حراسة الأراضي المقدسة - الوصي على الأماكن المقدسة المسيحية في الأرض المقدسة والشرق الأوسط نيابة عن الفاتيكان -
Loading the player...

 والمسؤولة أيضًا أمام المجتمعات المسيحية في لبنان، شهدت الفظائع والدمار الناجم عن الانفجار، بما في ذلك تدمير كنيسة تابعة لحراسة الأراضي المقدسة جراء الانفجار، قررت إطلاق حملة فريدة لجمع التبرعات لسكان المدينة من جميع الأديان. حتى الآن، تم جمع حوالي 70 ألف دولار".
 وقال الأب فرانشيسكو باتون، حارس الأراضي المقدسة: "من خلال التبرعات سندعم الناس ونعمل على تقديم المساعدة لجميع سكان بيروت الذين أصبحوا بلا مأوى".
وتابع البيان :"
تعمل حراسة الأراضي المقدسة حاليًا على جمع التبرعات لسكان بيروت. شهدت حراسة الأراضي المقدسة، المسؤولة عن كنيسة القديس يوسف التي تقع على بعد كيلومتر واحد من مرفأ بيروت والتي تعرضت لأضرار جسيمة جراء الانفجار، الكارثة وعواقبها التي تسببت بالإضافة إلى العديد من القتلى والجرحى في تشريد الآلاف داخل دائرة نصف قطرها 24 كيلومترا من الميناء. وكجزء من الحملة، تم تحميل موقع إلكتروني بعدة لغات وتوزيعه على شبكات التواصل الاجتماعي يخاطب مجتمع المؤمنين في جميع أنحاء العالم، حيث يمكن التبرع بمبالغ متنوعة للقضية".
و دعا الأب فرانشيسكو باتون عبر الفيديو " لمساعدة سكان بيروت، الذين ما زالوا يحاولون التعافي من الدمار الذي خلفه الانفجار. في الفيديو يمكنك أيضًا مشاهدة الصور من منطقة الأنقاض للتعرف على حجم الكارثة. حتى الآن منذ بداية الحملة، تم جمع حوالي 70.000 دولار من قبل المانحين والمؤمنين من جميع أنحاء العالم، وتهدف الحراسة تجميع مبلغ 120.000 دولار".

" سنواصل دعم ومساعدة سكان بيروت من جميع الأديان الذين أصبحوا بلا مأوى"
وقال الأب فرانشيسكو باتون، حارس الأماكن المقدسة المسيحية في الأرض المقدسة: "الانفجار الرهيب أضربحياة سكان بيروت بغض النظر عن أصلهم أو دينهم. خلف الدمار وآلاف المشردين وتضررت ايضاً " كنيسة القديس يوسف" التي هي تحت مسؤوليتها، وهي مكان لتجمع الجالية المسيحية الكبيرة في المدينة، وبفضل التبرعات التي نجمعها، سنواصل دعم ومساعدة سكان بيروت من جميع الأديان الذين أصبحوا بلا مأوى. نأمل أن نتمكن من خلال المساعدة المتبادلة من الاستمرار في جمع القلوب بين جميع المواطنين ".
 حراسة الأراضي المقدسة هو كيان كنسي كاثوليكي للرهبان الفرنسيسكان، متواجدون ويعملون في إسرائيل والشرق الأوسط منذ القرن الثالث عشر، من بين أمور أخرى  تهدف لتعزيز الدين والتعليم والثقافة والإحسان. الرهبانية الفرنسيسكانية هي واحدة من أكبر الرهبان في العالم والأكبر في إسرائيل.


تصوير:كستوديه طره سنته


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق