اغلاق

أولياء أمور طلاب في الناصرة :‘ لماذا على اولادنا ان يدفعوا ثمن انتشار الوباء ؟ ‘

في مدينة الناصرة ، يقف اولياء امور الطلاب حائرين ، في ظل التخبط في القرارات الصادرة عن وزارتي الصحة والتعليم ، حول مصير العام الدراسي ، ويتساءل مسؤولون
Loading the player...

واهال بتذمر شديد : لماذا لا تتم الاجابة بشكل واضح حول كثير من الأسئلة المتعلقة بمصير الطلاب في الناصرة ؟ ولماذا على اولادنا الذين ليس لهم اي ذنب ان يدفعوا ثمن انتشار الوباء في المدينة بسبب استهتار البعض من جهة والتجمهرات خلال الاعراس من جهة اخرى ؟ .
الطلاب اشتروا الحقائب والقرطاسية ، وكانوا سعداء جدا والان يجلسون في بيوتهم .. قسم كبير منهم بدون حواسيب ، وقسم اخر ، يجد اهاليهم صعوبة في دمجهم بالتعلم عن بُعد .. 
مراسل قناة هلا ، صالح معطي استمع الى تساؤلات اهالي الطلاب في مدينة الناصرة واكثر المشاكل التي يتخبطون فيها وتقض مضاجعهم وعاد لنا بالتقرير التالي ..

" الأهالي في حالة تخبط "
فارس شرارة رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب - الناصرة ، قال لقناة هلا :" الأهالي في حالة تخبط ، لا يعرفون اتخاذ قرار بارسال أولادهم للمدارس أو لا ، وكل يوم نسمع عن ارتفاع عدد المصابين ، ولا أحد يعلم ماذا نفعل . فمثلا أصيبت معلمة بالكورونا في مدرسة معينة وقامت وزارة الصحة بابلاغي بإدخال طلاب الصفوف الذين علمتهم فقط للحجر الصحي ، بينما نرى في مدارس أخرى عندما يصاب معلم أو معلمة يتم اغلاق المدرسة بالكامل ، الأمر غير واضح لحد والقرارات متخبطة والأهالي يتواصلون ليعرفوا ماذا يفعلون ولا يوجد لدينا أجوبة " .
وأضاف شرارة لقناة هلا :" المواطنين يأخذون الأمور باستهتار ، الأعراس والمناسبات مستمرة بمشاركة مئات وكأنه لا يوجد كورونا ، وها نحن نحصد النتائج . أما بالنسبة للتعليم عن بعد عن طريق الزوم فهناك مدارس تتواصل بنجاح ، ومدارس أخرى لديها مشاكل بنقص الحواسيب " .

" اقترحنا قبل 4 أيام أن يتم تعطيل المداس لمدة أسبوعين "
أما وائل عمري رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب – الناصرة ، فقد صرح لقناة هلا :" المدارس هي أكبر تجمع في الناصرة ، 30 ألف طالب يلتقون يوميا مع معلميهم ومن الممكن أن يكون انتشار كبير للمرض ، وبناء على هذا توصل جامزو الى قرار بعدم إمكانية استمرار العملية التعليمية في البلدات المصنفة حمراء، ونحن اقترحنا قبل 4 أيام أن يتم تعطيل المداس لمدة أسبوعين حتى نوقف سلسلة انتشار العدوى بالكورونا في المدينة " .
وأضاف وائل عمري :" منذ شهر 3 لا يوجد تعليم 100% في المدارس ، حيث توجد غيابات كثيرة داخل الصفوف بسبب خوف الاهل من فيروس الكورونا . ولكن توجد رغبة عند الأهل هذه السنة أن يبدأوا السنة الدراسية بجو احتفالي من أجل تعويض ما خسره الطلاب في السنة الدراسية السابقة ، ولكن المنطق يقول أن انتشار الكورونا ووجود الناصرة كبلدة حمراء ، ان يتم وقف التعليم لمدة أسبوعين حتى نوقف عملية الانتشار ، الامر الذي يتطلب من الوزارة والبلدية والمسؤولين أن يجهزوا المدارس بتوفير حواسيب ومساعدة الطلاب ، ولكن اذا لم يتم توفير هذه الأشياء فان العملية التعليمية ستبقى ناقصة " .

" اذا لم يتم تطوير التعليم عن بعد فان أولادنا سيخسرون مواد كثيرة "
من جانبه ، صرح أيمن زعبي رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب – الناصرة لقناة هلا :" تم افتتاح السنة الدراسية من دون أي بيان أو تعليق من قبلنا حفاظا على طلاب والمواد التي خسروها ، حيث كنا قد أعلنا في 7/3 عن تعليق الدراسة في السنة الدراسية السابقة 2018/2019 بناء على جائحة الكورونا ، وكان الهدف من تعليق الدراسة الحفاظ على طلابنا وعدم توفر المعطيات حول هذا المرض . اليوم لدينا وعي أكبر بهذا المرض لناء على المعطيات التي نتلقاها من وزارة التريبة والتعليم ووزارة الصحة والأطباء " .
وأضاف أيمن زعبي :" نرى ارتفاعا كبيرا بعدد المصابين بالكورونا بسبب الاستهتار العام في الوسط العربي ، والطلاب يخسرون مواد تعليمية بشكل كبير . وبالنسبة للتعليم عن بعد فقد طالبنا بضخ ميزانيات لتطوير هذا البرنامج . اليوم اذا لم يتم تطوير هذا البرنامج فان أولادنا سيخسرون مواد كثيرة " .

 




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق