اغلاق

تذمر في ام الفحم من الاغلاق :‘ قرارات الحكومة غير مفهومة ‘

تسود حالة من التذمر والقلق في مدينة ام الفحم ، في اعقاب فرض الاغلاق الليلي وحظر التجول على سكانها ، ويطالب الاهالي بايجاد حلول مُجدية أكثر من الاغلاق ، لان
Loading the player...

الاغلاق يحرم الطلاب من التوجه لمدارسهم فيظل فشل التعليم عن بعد ، وكذلك يلحق اضرارا اقتصادية جمة بالمصالح  التجارية  .
من ناحية اخرى ، يناشد الاهالي سكان المدينة بالالتزام بالتعليمات ، وتأجيل الاعراس والمناسبات باعتبارها المُسبب الاساسي  لتفشي الوباء  .
مراسل قناة هلا صالح معطي تجول في شوارع ام الفحم التي تم تصنيفها ضمن البلدات الحمراء واستمع الى اقوال الاهالي هناك ..

" المصالح التجارية ستتضرر كثيرا من الاغلاق "
هيثم جبارين قال لقناة هلا :" الاغلاق الليلي صعب جدا على المصالح التجارية في ام الفحم والبلدات الحمراء ، وما وصلنا له اليوم سببه عدم التزام الناس بارشادات وزارة الصحة ، علما أن أغلب المصالح التجارية في ام الفحم ملتزمة بالتعليمات ولكن المصالح ستتضرر كثيرا من الاغلاق خاصة ان السياحة في ام الفحم بدأت بالازدهار في الفترة الأخيرة خاصة من الخارج " .
وأضاف هيثم جبارين لقناة هلا :" الوضع اليوم صعب جدا ، نتمنى من كل شخص عنده أعراض الكورونا أن يلتزم بالبيت ، وان نأخذ كافة الاحتياطات اللازمة " .

" وصلنا الى النقطة الحمراء بسبب الأعراس "
أما محمد أبو حسين ، فقد قال لقناة هلا :" وصلنا الى النقطة الحمراء بسبب الأعراس وعدم قيام الحكومة بواجبها كما يجب في الوسط العربي خاصة تجاه قاعات الأفراح ، حيث كان يجب أن يتم اغلاق القاعات . كما أن قرارات الحكومة ليست مفهومة وليست ف مكانها لأنها تخلط السياسة بالصحة " .

" الناس تتعامل مع الوضع اليوم وكأنه لا يوجد كورونا "
من جانبه ، قال أمجد محاميد لقناة هلا :" لا يخفى على أحد ان الوضع الحالي صعب جدا . وبالنسبة للمناسبات والأعراس صحيح أنه كان هناك اقبال عليها ولكنه ليس بالشكل المعتاد " . وأضاف أمجد محاميد لقناة هلا :" وصلنا الى هذا الوضع فقط بسبب الأعراس والمناسبات ، خاصة أن المواطنين كانوا ملتزمين بشكل أكبر في بداية لجائحة حيث كان عندهم وعي أكثر ، أما اليوم فان الناس تتعامل مع الوضع وكأنه لا يوجد كورونا " .

" المصالح التجارية ما زالت تعاني من أزمة الكورونا "
بدوره ، أوضح محمد جبارين لقناة هلا :" لو كنا ملتزمين بارشادات وزارة الصحة منذ البداية لما كنا وصلنا الى هذا الوضع ، خاصة في المناسبات التي تحدث فيها تجمعات كبيرة . نحن كأصحاب مصالح تضررنا منذ بداية الأزمة وما زلنا حتى اليوم متضررين " .
وأضاف محمد جبارين :" في بداية الجائحة كان المواطنون ملتزمين أكثر ، وبعد شهرين لم يعد هناك التزام وهذا ما أوصلنا لنكون بلدة حمراء " .


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق