اغلاق

الحكم بالسجن المؤبد 3 مرات على قاتل عائلة دوابشة حرقا في دوما

أصدرت المحكمة المركزيّة في اللد قرارا بالحكم بالسجن المؤبد 3 مرات ، على عميرام بن أوليئيل ، قاتل عائلة دوابشة حرقا في دوما .

 
تصوير يوسي زليجر

 ويعتبر عميرام ( 25 عاما ) المتهم المركزي بقتل الوالدين سعد وريهام والطفل علي دوابشة  في بلدة دوما حيث قام قبل ما يقارب الخمس سنوات بالقاء زجاجة حارقة باتجاه بيت العائلة مما أدى الى احتراقه ومقتلهم نتيجة اشتعال النار في المنزل .
يذكر أنّ الطفل الوحيد الذي نجا من الحادثة ، أحمد ، يعيش اليوم مع جدّه .

لائحة الاتهام
وكانت النيابة العامة في لواء المركز قد قدّمت يوم  03.01.2016 لوائح اتهام ضد اربعة اشخاص بينهم قاصرين ، ونسبت لعميرام بن اوليئل 21 عاما من شيلا تهمة ارتكاب جريمة عائلة دوابشة ،
كما نسبت لقاصر( 17 عاما)  تهم التآمر لتنفيذ جريمة فيما يتعلق باحراق منزل عائلة دوابشة في دوما .
وجاء في بيان للنيابة العامة أصدرته في حينه ان لوائح اتهام قدمت ضد 4 اشخاص :  من بينهم متهم واحد تنسب له ثلاثة تهم قتل وتهمة التسبب باصابة بالغة واحراق بيوت والتسبب باضرار وكل ذلك بدوافع عنصرية ، وهو المتهم المركزي في قضية عائلة دوابشة عميرام بن اوليئل 21 عاما من شيلا ، بالاضافة الى قاصر (17 عاما) تنسب له تهم التآمر لتنفيذ جريمة ومخالفات اخرى بدافع عنصري ، وكذلك تنسب له تهم احراق كنيسة دور متسيون في الضفة الغربية ،  فيما تنسب لينون رؤوفيني (20 عاما ) من اوفكيم وكذلك قاصر اخر تهم المشاركة في عمليات ارهابية ، وتنسب لائحة الاتهام للمتهمين الاربعة الذين قدمت ضدهم اليوم لوائح اتهام في المحكمة المركزية في اللد تهمة (الانتساب لمنظمة ارهابية) .
كما تنسب لائحة الاتهام للمتهم رؤوفيني من اوفكيم 20 عاما والقاصر تهم حرق سيارة اجرة في كفار ياسوف في الضفة الغربية ، وكتابة شعارات "تاج محير" ، وكذلك تنسب للقاصرين تمزيق اطارات سيارت في بيت صفافا وكتابة شعارات عنصرية  ، وكذلك تنسب لرؤوفيني وللقاصرين تهمة حرق كنيسة دير متسيون في القدس العتيقة .

المتهم المركزي هو عميرام بن اوليئيل (21 عاما ) من شيلا
ووفقا للوائح الاتهام فان المتهم المركزي في قتل عائلة دوابشة هو عميرام بن اوليئيل (21 عاما ) من شيلا ، وتنسب له 3 تهم قتل ( 3 افراد من عائلة دوابشة) ، محاولة قتل واحراق بدافع عنصري.
 وبحسب لائحة الاتهام :" فان المتهم قام بتحضير زجاجتين حارقتين يوم 30/06/2015 ، وقرر تنفيذ عملية ضد العرب  بعد ان اتفق مع قاصر الا ان القاصر لم يصل الى المكان الذي اتفقا عليه ، فبحث عن بيت في قرية دوما وكتب اولا على جدار البيت  شعارات عنصرية ( انتقام ويحيى الملك المسيح ) مع العلم ان البيت يعود لعائلة مأمون دوابشة الا ان البيت كان خاليا واشتعلت النيران فيه وبعدها وصل الى بيت عائلة سعد ورهام دوابشة وفتح نافذة غرفة النوم التي نامت فيها العائلة واندلعت النيران في كل الغرفة بما فيها ابناء العائلة الاربعة سعد وزوجته رهام ، الرضيع علي والطفل احمد ، ونتيجة الحريق لقي الاب والام سعد ورهام وكذلك طفلهم الرضيع علي مصرعهم وكذلك اصيب احمد بجراح بالغة ولا زال يتلقى العلاج حتى يومنا هذا " .

"تنظيم ارهابي وضع امامه هدف اشعال البلاد من الناحية الامنية"
 ووفقا للائحة الاتهام التي قدمها المحاميان رحيل افيشر ويعيل عتسمون  والتي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنها :"  فانه خلال اعوام 2009-2013 ، نفذ متطرفون يهود سلسلة اعمال انتقامية (تاج محير)  ، والتي تضمنت عمليات حرق ممتلكات وكتابة عبارات ضد المسلمين والمسيحيين ، بسبب انتمائهم لهذه الديانات ، او بدافع قومي ، وكان الهدف بالنسبة لهؤلاء خلق ردع عند متخذي القرار حول ما يتعلق باخلاء المستوطنات في الضفة الغربية ، في اشارات منهم ان ذلك سيؤدي الى الاخلال بالامن العام في حال اتخذ قرار اخلاء مستوطنات ، هذا  وتم اعلان منظمة (تاج محير)  انها منظمة محظورة وفقا للقانون عام 2013".
وحسب لائحة الاتهام :"  في السنوات الاخيرة شهدت نشاط لتنظيمات متطرفة تسعى الى ترويج ايدلوجية عنيفة هدفها زعزعة الاستقرار في اسرائيل ، بواسطة تنظيم ارهاب عنيف ، بما في ذلك المس بالابرياء وسفك الدماء . ووفقا لذلك فان المتهمين الاربعة متهمين بالانتماء لتنظيم ارهابي وضع امامه هدف اشعال البلاد من الناحية الامنية على خلفية عقائد قومية ودينية . وهدفت اعمالهم الى ارسال رسائل ردع ، وزرع الخوف في نفوس العرب ".
ومما جاء في لائحة الاتهام :" بعد قتل ملاخي روزنفلد في حزيران 2015  تآمر عميرام بن اولييل وقاصر 17 عاما ، لتنفيذ عملية انتقامية ، ضد العرب وقتل اشخاص عرب . واتفق الاثنان على تنفيذ العملية في قرية دوما  واذا امكن عملية اخرى في قرية مجدل القريبة من دوما بهدف قتل اشخاص وهم في بيوتهم ،  وعليه جهز بن اوليئل الزجاجات الحارقة  واستعد لتنفيذ العملية ، على ان يلتقي في مغارة في مستوطنة يشوف هداعت مع القاصر ، ولكن القاصر لم يحضر الى المكان فنفذ بن اوليئل العملية وحده " ، وفق ما جاء لائحة الاتهام .


Photo by MENAHEM KAHANA/AFP via Getty Images


Photo by JAAFAR ASHTIYEH/AFP via Getty Images)


(Photo by JAAFAR ASHTIYEH/AFP via Getty Images


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق