اغلاق

زهير دعيم يكتب : كأن الإمارات هي اللقاح

أتساءل : لماذا الإغلاق العامّ سيكون يوم الجمعة ؟ لماذا لا يبدأ منذ اليوم ؟ لماذا التريّث والوبأ يستفحل ويتفشّى ويضرب أرقامًا قاسية ، ويلوّن بلداتنا ومدننا بالأحمر القاني،


الصورة للتوضيح فقط - تصوير simpson33 iStock

ويملأ مشافينا بالمرضى ؟ ناهيك عن الخوف والترقّب المشوب بالذعر الذي يملأ النفوس والدروب والحارات ؟
هل الكورونا يعرف أن رأس السنة العبرية سيكون بعد اسبوع وعليه ان يهادن وأن يصمت ويتوقف عن العمل؟ هل تمّ التواصل مع الفايروس حتى يتمهّل علينا ؟  أم أنّ  الكورونا يحفظ السبت ويعرف الحرام والحلال والكشير ويفرّق بين الليل والنهار؟ .
لا اظنّ... فهذا الوباء لئيم وأكثر، مجرم لا يرحم، يعربد ويزرع الآهات والآلام والمرض والدموع وضيق التنفّس في كلّ  مكان في العالم، حتّى أضحى الانسان أهزوءة . وأصبح العالَم مشلولًا اقتصاديًا وفكريًّا وفنيّا بل اضحى وكأنه مشفى كبير..
الوضع خطير فعلًا ولا يتحمّل اسبوعًا كاملًا ... كيما نغزو الاسواق ونتحضّر للعيد .. يكفي يوم واحد ..
الوضع خطير والمسؤولون يتسامحون، يتهاونون ، !!! بل قلّ يستهترون .. وجلّ تفكيرهم كيف يفلتون من المحاكم وكيف  يربحون في الانتخابات القريبة القادمة، وكيف يزيدون ويضاعفون عدد المقاعد النيابية، فيسايرون الحريديم مرّة والعرب اخرى وشمال تل أبيب وجنوبها ثالثة، ويبيعوننا سلامًا مع الإمارات والبحرين وكأن الإمارات والبحرين كانا معنا في حرب عشواء .. وكأن الإمارات والبحرين هما هما اللقاح العجيب.
كفى...حان الوقت ان نصحو فالنفق مظلم طويل ومجهول  ولا يظهر له آخر . حان الوقت ان تضع الحكومة والوزارات والسلطات المحليّة كلّ ثقلها كيما نردع هذا الفايروس اللعين وتمنع وتحدّ من انتشاره، عالمين أنّنا على أبواب الشتاء والانفلونزا ايّاها قد تقترن  وتتزاوج مع الكورونا وتلد ما لا تحمد عقباه.. اتساءل فلعلّ هناك من يسمع ويختصر الاسبوع بساعات !!!

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
[email protected] .

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق