اغلاق

رئيس لجنة اولياء الامور في مدرسة المنارة كسرى : ‘ اغلاق المدارس قرار خاطئ ‘

بعثر فيروس كورونا ، مناحي الحياة في قرية كسرى الوادعة الواقعة في الجليل الاعلى الغربي ، بعد ان تفشى الوباء بين حاراتها ، ودخولها الى قائمة البلدات الحمراء .
Loading the player...

وعشية فرض الاغلاق الشامل تُحاول قرية كسرى ، ان تلتقط انفاسها ، في محاولة لطرد الوباء من ازقتها وبيوتها.. فالوضع الاقتصادي لمعظم سكان القرية " على قدهم" ، وكذلك الحال بخصوص امكانيات تعلم طلابها عن بُعد في البيوت ...
مراسل قناة هلا ، عماد غضبان، التقى راني شقور ، رئيس لجنة اولياء الامور في مدرسة المنارة في كسرى واستمع الى ابرز التحديات والمعيقات التي تواجه الطلاب والاهالي  ، مع دخول البلاد الى اغلاق شامل في ظلالركود الاقتصادي ..
خاصة وان كسرى كانت ضمن البلدات الحمراء التيفرض عليها اغلاق ليلي واغلاق جهاز التعليم منذ اكثر من اسبوع ..

وقال راني شقّور خلال حديثه لقناة هلا : " المرض لم ينتشر في كسرى في المرحلة الأولى ، ولكن في هذه الموجة للكورونا تم تعريف البلدة كبلدة حمراء ، وللأسف السبب في ذلك هو المسؤولية الشخصية حيث كانت نسبة المشاركة في الأفراح عالية جدا ، وهذا تسبب بعدوى الكثيرين ونحن نتمنى ان لا تحدث حالات وفاة بسبب الكورونا لان الأمر صعب جدا ويجب على الجميع أخذ المسؤولية " .

" صعوبة التعلّم عن بعد "
وعن اغلاق المدارس والتحوّل للتعلّم عن بعد قال شقّور : " اغلاق المدارس والتحول للتعلم عن بعد هو أمر صعب جدا حيث أنه لا تتوفر لجميع الأهالي كل الوسائل اللازمة للتعلم عن بعد ، ولذلك اغلاق المدارس وخاصة للصفوف الأول حتى الرابع هو قرار خاطئ ".  




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق