اغلاق

لجنة إفشاء السلام في الناصرة : ‘ لنوقف نزيف العنف ‘

وصل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من لجنة إفشاء السلام - الناصرة ، جاء فيه : "بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ،

 
المرحوم محمد جبارين - صورة شخصية

 
لقد هزّتنا جريمة القتل المزدوجة التي وقعت في الناصرة قبل أيام، كما هزّت الجميع، وهزنا كذلك الظروف والمكان اللذان وقعت فيهما تلك الجريمة المروعة!
إنه مما لا شك فيه أن أسباب العنف وجرائم القتل متعددة ومتشعبة إلى درجة لا يمكن حصرها، ولكن هناك جرائم عنف تصل إلى حد سفك الدماء بطريقة عبثية تشمئز منها الفطرة السليمة، وتضيء أمامنا ضوءا أحمر، وتنبهنا إلى أنه يمكن منع وقوع مثل هذا النوع من الجرائم في مثل هذه الأماكن من خلال منع وجود مثل هذه البؤر، ومنها تلك الجريمة التي فقد فيها شابان من الناصرة وأم الفحم حياتهما. فقد وقعت تلك الجريمة في ظروف ومكان كان الجميع يعرفون أنه بؤرة مهيأة لوقوع مثل تلك الأحداث المؤلمة التي ما كانت لتقع لو أن المسؤولين أدّوا دورهم الأخلاقي قبل القانوني من خلال منع افتتاح مثل تلك البؤر الخطيرة التي تهدد قيمنا وتورد الأبناء موارد الضياع والتهلكة، كما تهدد القيم والأخلاق التي تُعتبر الضمان الأساس لمحاصرة العنف ووقف هذا النزيف" .كما جاء في البيان .

" سبب من أسباب الضياع "
وتابع البيان : " إن تفاصيل الحادث، كما وصلتَنا، تؤكد مرة أخرى أن بؤر الفساد والإفساد هذه لا يمكن أن يخرج منها أي خير، بل هي دفيئة للعنف وممارسة كل سلوك غير سويّ.
وبناء على ذلك فإننا في لجنة إفشاء السلام في الناصرة نطالب بإغلاق مثل هذه الأماكن نهائيا وعدم السماح بافتتاحها، لأنها تشكل خطرا على المجتمع وسببا من أسباب الضياع والانحرافات السلوكية التي تقود إلى مثل هذه الجرائم.
كما ندعو الأهل جميعا إلى رفع أصواتهم عاليا ضد العنف وضد كل ما يؤدي إليه، وأن نتكاتف جميعا للتصدي لمثل هذه البؤر ولمثل هذه الجرائم، وأن نبذل كل جهد لمنع وقوع الجريمة القادمة.
إننا نعلم يقينا أن الدعوة إلى نشر أجواء التسامح والمحبة والتصالح هي أمر ضروري ومطلوب، لكن هذا وحده لا يكفي، إذ إنه لا بد من وازع من خلال الضرب على يد الظالم ومنعه من ارتكاب ظلمه، وهذا لا يأتي من خلال الحديث المجرد عن التسامح والصفح وما شابه ذلك، وإنما من خلال اتخاذ كل الإجراءات الصارمة التي من شأنها أن تساهم في منع وقوع الجريمة وممارسة العنف، وعلى رأس ذلك كله منع الأسباب التي تؤدي إلى الجريمة، وتشديد العقوبات على من يرتكبها، ومنع انتشر السلاح الذي بات واضحا أن هناك جهات لها مصلحة في انتشاره بين أظهرنا.
نسأل الله تعالى أن يجنب بلدنا وسائر البلاد كل سوء، وأن يحفظ أهلنا جميعا من غول العنف والجريمة وكل انحراف يؤدي إلي ذلك. وصدق الله القائل: {مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ} (المائدة: 32).
ليست هناك جريمة تقع إلا وخلفها انحراف عن جادة الطريق وفساد وإسراف.
بالتوعية والتربية الصحيحة والوقوف في وجه الفساد ووقف انتشار السلاح والضرب على يد الظالم يمكننا أن نحاصر العنف والجريمة.
لنوقف نزيف العنف...
لجنة إفشاء السلام – الناصرة
الاثنين  21/9/2020 " . الى هنا نص البيان .

 
المرحوم نزار زطمة - صورة شخصية


صورتان من مكان اطلاق النار - تصوير الشرطة


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق