اغلاق

الاغلاق يُحول ساحة العين في الناصرة الى ‘ساحة أشباح‘ : ‘كل هذا ولا يرحموننا بالأجرة والضرائب‘

فاقم فرض الاغلاق الشامل على البلاد ، للمرة الثانية في غضون شهور - فاقم الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها المصالح التجارية والمطاعم في مدينة الناصرة ،
Loading the player...

فتحولت ساحة العين ومطاعمها التي كانت تعج بالاهالي والزائرين والسياح اشلى ساحة اشباح .    ويجد اصحاب المطاعم انفسهم بين خيارين احلاهما مُر : اما الاستمرار بفتح مطاعمهم لتقديم خدمات الارساليات - وتكبد خسائر مالية جمة ودفع فواتير الايجار والكهرباء والضرائب  دون ربح شيقل واحد ،  او اغلاق مطاعمهم وتسريح العمال .
ويخشى اصحاب المطاعم ان يدفع بهم الاغلاق ، في ظل انعدام التعويضات والمساعدات الحكومية ، الى الوقوع فريسة في انياب السوق السوداء ..
مراسل قناة هلا ، صالح معطي تجول في مطاعم ساحة العين الخالية في مدينة البشارة  ..

الساحة ماتت
‘لا في شغل ولا في اشي.. هون الساحة ماتت"، بهذه الكلمات بدأ رمزي توما حديثه لقناة هلا، من ساحة العين، مضيفا "ماتت نهائيا، لا يوجد أخذ بالخاطر ولا أكاليل والمحلات مغلقة". واردف :" حالة دمار غير طبيعية. رغم هذا لا يرحموننا بالأجرة ولا بالكهرباء ولا بضريبة القيمة المضافة، وكل الوقت يجب ان ندفع، لكن انا ليس لدي ما ادفع. هناك 3 او 4 مطاعم أغلقت ابوابها في منطقة العين واذا بقي هذا الوضع انا سأغلق أيضا".
أضاف :" حتى ارساليات لا يوجد ولا تعويضات ولا غيرها من الدولة. الأمور في تدهور مستمر. احتمال ان تغلق كل المحلات أبوابها. انا مثلا لا اريد ان يكون عليّ ديون ولا ان استقرض من السوق السوداء لكي ادفع اجرة المحل".
وأضاف توما :" تعبنا، عُفنا حالنا". مستدركا : "هذا الاغلاق الذي اقرته الحكومة غير صحيح. لماذا الإغلاق؟ من لديه كورونا فليجلس في بيته..."

"الارساليات لا تعوضنا"
من جانبه قال أسامة مزاوي :" الأمر صعب على الجميع. ساحة العين معروفة وتستقطب بالعادة الكثير من الزوار. في هذه الايام لا يوجد احد في المطاعم والمحلات. المطاعم مغلقة. الناس أيضا في حيرة والجميع متضررون. انا اعتمد في هذه الفترة على الارساليات لكنها لا تعوض عن فتح المطعم امام الناس. العمل انخفض بنحو 60%. ولا ننسى ان هناك الكثير من المصاريف. أيضا من الناس من يجدون ان سعر الارسالية يثقل عليهم. الحل في ان يلتزم الجميع. المنح من قبل الدولة لا تساعدنا في شيء لأن المبلغ منخفض".

وضع الناس ليس جيدا
أما وافي أبو معروف فقال لقناة هلا :  "ما يحدث هو جراء ما اقترفته ايدينا. نحن السبب فيما وصلنا اليه في المجتمع العربي. الوضع سيكون صعبا وسيئا اكثر، وعلينا ان نحتمل الاغلاق لعله يكون حلا. عدد كبير من المصالح في إسرائيل أغلقت، والسياحة والفنادق وغيرها. الارساليات لا تساعد كثيرا ووضع الناس الاقتصادي ليس جيدا وليكن الله في عونهم".
وقال أبو معروف فيما قال :" يجب الحفاظ على مسافة مترين ووضع كمامة وغسل اليدين. الحفاظ على التعليمات مهم وهناك اشخاص في حالة صعبة. نأمل ان يزول الوباء وان تعود الحياة كما كانت".

التقرير الكامل في الفيديو المرفق أعلاه..


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق