اغلاق

مريم حسين حرّة طليقة بعد خبر القبض عليها

خبر القبض على مريم حسين هو الخبر الذي تصدّر وسائل البحث خلال الساعات الماضية، بعد تنظيمها حفلَين بمناسبة ذكرى عيد ميلادها خلال الأيام الماضية دون


صورة نشرتها مريم حسين على صفحتها انستقرام، تصوير:بدون كريدت

الالتزام بقواعد وإجراءات التباعد الاجتماعي لمنع انتشار فيروس كورونا .

إفراج مفاجىء
رغم انتشار الكثير من الأخبار عن إلقاء القبض على مريم حسن من قبل شرطة دبي، بعد أن نشرت فيديوهات قصيرة من حفل عيد ميلادها مساء أول أمس، توجهت قوات شرطة دبي للقبض عليها خاصة بعد إثارة الجدل عن نشر هذه الفيديوهات على الانترنت، الأمر الذي أغضب روّاد الانترنت واعتبروها تحدياً لقواعد الشرطة في دبي.
 ولكن بعدها بساعات، نشرت مريم حسين فيديوهات جديدة لها لتعلن للجمهور أنها حرة طليقة وليست داخل السجن كما ردد البعض.
وقالت مريم في تصريحاتها: "أمورنا طيبة ما دامت الحكومة تنقذ مواطنيها والمقيمين من هذا الوباء الفتاك"، ووجهت في رسالتها الخاصة شكراً لحكومة دبي لحفاظها على أرواح الشعب .

حملات قاسية
على صعيد آخر، نشر الإعلامي صالح الجسمي خبر القبض على مريم حسين قبل ساعات عبر صفحته الخاصة، ووجّه رسالة شكر لشرطة دبي، فيما واجهت مريم بعض التعليقات القاسية من قبل رواد الانترنت تعليقاً على خبر القبض عليها.
على خط آخر، وجد بعض رواد السوشيال ميديا أنه يجب معاقبة الفنادق أيضاً التي أتاحت لها تنظيم الاحتفال دون الحرص على تطبيق الإجراءات اللازمة لمنع انتشار فيروس كورونا.

 


صورة نشرتها مريم حسين على صفحتها انستقرام، تصوير:بدون كريدت


صورة نشرتها مريم حسين على صفحتها انستقرام، تصوير:steve.photographe


صورة نشرتها مريم حسين على صفحتها انستقرام، تصوير:steve.photographe


صورة نشرتها مريم حسين على صفحتها انستقرام، تصوير: @shaima_diab


صورة نشرتها مريم حسين على صفحتها انستقرام، تصوير: shaima_diab


صورة نشرتها مريم حسين على صفحتها انستقرام، تصوير: med_hallou


صورة نشرتها مريم حسين على صفحتها انستقرام، تصوير: shaima_diab

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق