اغلاق

رنين نجيدات من البعينة نجيدات تضع مولودها داخل سيارة

عندما شعرت رنين نجيدات بأن مخاضها بدأ وبدأ نزول المياه قبل الولادة، سارعت بالتوجّه إلى غرفة الولادة في المركز الطبيّ باده – بوريا. ولكن، اتضح أن الجنين لا يريد الانتظار،

تصوير المركز الطبيّ باده – بوريا - علاقات عامة

واضطرت الداية نادية لتوليد الطفل الذي وُلد بحالة مجيء مقعدي، في السيارة.
كانت رنين نُجيدات – ابنة قرية البعينة نُجيدات، ليل الجمعة الماضي الموافق 18.9.2020، في زيارة عائلية لدى أفراد عائلتها بقرية رُمانّة، عندما تفاجأت بالمخاض ونزول المياه من رحمها. استدعت شقيقها على جناح السرعة لينقلها إلى غرفة الولادة في المركز الطبيّ باده – بوريا. وعن هذه التجربة تقول "أراد شقيقي نقلي إلى مستشفى في الناصرة ولكني أصريّت على التوجه إلى بوريا... ونحن في الطريق زادت الانقباضات وشعرت بالطلق وأن الطفل بدأ يخرج...”.
وقالت نادية خطيب – الداية ذات الخبرة الواسعة عن هذه الولادة غير التقليدية "طلبونا على جناح السرعة قائلين إن هناك ولادة جارية في سيارة عند مدخل غرفة الولادة. ركضت مع الكفوف ومعدات الولادة، دخلت السيارة وحينها رأيت أن الحديث يدور عن حالة معقدة، كانت ولادة مجيء مقعدي (أو طفل مقعدي)... شاهدت أن جسده في الخارج ولكن رأسه لا زال داخل الرحم.. ساعدت الوالدة ويسعدني أننا نجحنا، ومرّت عملية الولادة على خير ما يُرام، وأن الوالدة وولديها بحال ممتازة".
وأوضح الأستاذ (بروفيسور) موشيه بن عامي – مدير قسم الوالدة والمولود "المجيء المقعدي هو عملية ولادة معقدة حتى في ظروف مثالية، بناء عليه فتتم في معظم المستشفيات بعملية قيصرية. جدير بالذكر أن مهارة الداية والتعاون مع الوالدة أثمروا بنتيجة ناجحة، رغم أن الولادة تمت فيي السيارة".
وقد أطلق الوالدين السعيدين على مولودهما الجديد الذي قدم إلى الدنيا في تمام الساعة 22:03 بوزن 2,840 كيلوغمرام، اسم أمير.
وقد توجهت رنين بالشكر لأفراد الطاقم بأكمله وللداية الموّلدة نادية خصيصًا، مؤكدة "أردت أن ألد في بوريا لأني وضعت مولودي البكر هنا أيضًا. يوجد طاقم رائع، مهني، ومخلص ومتفانٍ جدًا".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق