اغلاق

استئناف الاحتجاجات المناهضة للعنصرية في لويفيل بأمريكا

اندلعت ليلة ثانية من المسيرات الاحتجاجية المناهضة للعنصرية في أجواء سلمية في أغلبها ولكن متوترة في لويفيل بولاية كنتاكي الأمريكية بعد يوم من إصابة
Loading the player...

شرطيين بالرصاص خلال احتجاجات أشعلها قرار هيئة محلفين عدم توجيه اتهامات لضباط شاركوا في مداهمة قتلت فيها بريونا تيلور، وهي امرأة سوداء كانت تعمل في المجال الطبي.
وتم تمديد حظر التجول الليلي حتى مطلع الأسبوع القادم. ومن المتوقع أن يتعافى الشرطيان اللذان أصيبا بالرصاص فيما تم احتجاز مشتبه به في الحادث، ضمن 127 اعتقلوا خلال المظاهرات، معظمهم بسبب انتهاك حظر التجول أو عصيان أوامر التفرق.
كانت الاحتجاجات قد بدأت يوم الأربعاء بعد وقت قليل من قرار هيئة المحلفين بعدم توجيه اتهامات بالقتل لأي من ضباط الشرطة البيض الثلاثة الذين أطلقوا سويا 32 رصاصة عند مداهمة شقة تيلور.
وقُتلت تيلور وعمرها 26 عاما أمام صديقها الذي كان مسلحا بعد منتصف الليل داخل شقتها بعدما اقتحم الضباط المكان ومعهم مذكرة تفتيش.
وقال المحامي العام لولاية كنتاكي إنه لم تُوجه اتهامات لشرطيين لأن قانون الولاية يكفل لهما الرد بإطلاق النار بعد أن أطلق صديق تيلور النار عليهما فأصاب شرطيا في الساق.
وقال صديقها إنه أطلق عيارا تحذيريا لأنه كان يخشى أن يكون ذلك عملا إجراميا ولم يسمع أفراد الشرطة وهم يُعرفون هويتهم.
وُوجهت للثالث اتهامات بتعريض أرواح للخطر، فيما يتعلق بأعيرة طائشة أصابت شقة مجاورة.


صورة من الفيديو - تصوير رويترز


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق