اغلاق

ناشطتان من ام الفحم: عائلات غنية باتت محتاجة في ظل الجائحة

تُزْهرُ في هذه الايام اعمال الخير والعطاء ، في ظل تفشي وباء الكورونا ، الذي أظهر ايضا روح التضامن والتضافر والرحمة داخل قلوب البشر ، ومن بين هذه المبادرات الخيرية
Loading the player...

مبادرة  "للخير نسعى " التي انطلقت في ام الفحم ، وتسعى هذه المبادرة لتوفير حاجيات اساسية للعائلات المستورة خلال فترة جائحة كورونا ، خاصة وان عددا كبيرا من العائلات في ام الفحم كسائر البلدات العربية فقدت مصدر رزقها ..

" نشأت على عمل الخير والتطوع "
سلمى محاميد قالت لقناة الوسط العربي – قناة هلا :" الموضوع تحفز بداخلي منذ الصغر ، حيث كنت أحب العطاء وأخذت الأمر عن روح والدي الذي كان يبادر للخير والعطاء ، وقد نشأت على هذا الأمر وأحببت القيام بأعمال الخير كتجارة مع الله " . وأضافت سلمى محاميد لقناة هلا :" راودتني الفكرة لكثرة التوجهات التي كانت تصلني ولم يكن لديَ مبادرة أو جمعية ، ولهذا السبب  أردت أن يأخذ الموضوع حيزا أكبر لمساعدة الناس ولكي أعطي وأقدم بحب وراحة ، حيث أن لمساعدات لا تشمل مواد تموينية فقط وانما أشياء أخرى عديدة " .

" عائلات كانت بمستوى عال وتضررت كثيرا جراء الأزمة طلبت المساعدة "
وأردفت بالقول :" وصلتني توجهات من عائلات كانت بمستوى عال وتضررت كثيرا جراء الأزمة ، حيث أصبحوا بحاجة لتقديم يد العون لهم . هناك عائلات بحاجة الى طعام وخاصة العائلات التي لديها أطفال صغار ، ونلحظ أن أكثر العائلات المتضررة والأكثر فقرا هي عائلات شباب من الضفة تزوجوا هنا في البلاد " .

" أكثر شيء تحتاجه العائلات الطرود الغذائية "
أما عائشة خليفة ، فقد صرحت لقناة هلا :" بدأت بمساعدة طلاب المدارس خاصة في ظل جائحة الكورونا ، وتحديدا طلاب التربية الخاصة " .
وأضافت :" أكثر شيء تحتاجه العائلات الطرود الغذائية ، كما قمت بمساعدة طلاب جامعات بفضل رجال أعمال قدموا مساعدات مادية للطلاب . وأطلب من كل شخص مقتدر بامكانه تقديم المساعدة أن يساعد المحتاجين والطلاب " .

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق