اغلاق

رئيس الدولة يجمع رؤساء السلطات المحلية العربية للقاء مستعجل لمواجهة فيروس كورونا

قام رئيس الدولة رؤوبين (روبي) ريفلين، صباح امس الأربعاء 30 أيلول 2020، بجمع رؤساء السلطات المحلية العربية للقاء مستعجل على خلفية مواجهة فيروس الكورونا،


تصوير: مارك نايمان/ مكتب الصحافة الحكومي

كما ناشد المواطنين العرب بالالتزام بالتوجيهات التي تنقذ الأرواح. بالإضافة إلى الرئيس، تحدّث مع رؤساء السلطات أيضا رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ورئيس المجلس المحلي عارة – عرعرة، مُضر يونس.
"لقد اقتحم وباء الكورونا حياتنا قبل عدّة أشهر، ومع تفشي الوباء، عملتم بسرعة وإصرار"، توجه رئيس الدولة في بداية حديثه إلى مواطني إسرائيل العرب، وقال: "لقد تقبّلتم بتفهّم قرار إغلاق المساجد وبيوت العبادة والمراكز التجارية، خلال شهر رمضان وعيد الفصح، وفي عيد النبي شعيب، وهي قرارات لم تكن سهلة إطلاقاً، لكن تم اتخاذها من قبل قيادات دينية ومدنية شجاعة، فهمت مدى صعوبة الوضع".

"
كنا متهاونين ومنتشين "
وأضاف الرئيس إنه "بعد الإغلاق الأول، كان لدينا جميعاً شعور بأن الوضع الصعب أصبح من ورائنا، لكن يتضح الآن أننا كنا متهاونين ومنتشين. الكورونا ما تزال هنا، معطيات الإصابة آخذة بالارتفاع بسرعة، ويجب علينا، مجدداً، اتخاذ خطوات تقيّد حركتنا. أنا لا أستهتر بالتنازل عن لحظات السعادة في الأفراح والأعراس، ولا باللقاءات العائلية بمناسبة مختلف الأعياد. لكن في هذا الوقت، علينا جميعاً أن نقدّس الحياة. علينا التفكير بالجد والجدة، بكبار السن وبالمرضى، وحمايتهم من الإصابة بالعدوى. علينا التفكير بالعاملين والعاملات في مجال الرعاية، الغالين علينا، بالطبيبات، وبالأطباء، بممرضاتنا وممرضينا الرائعين، بأفراد طواقم التزويد اللوجستي في المستشفيات، كثير منهم هم أبناء المجتمع العربي، أبطال هذه الأزمة، الذين يعملون على مدار الساعة من أجل مواجهة الضغط المتراكم بسبب الفيروس".
تطرّق الرئيس إلى الفجوة الرقمية ومشاكل شبكة الإنترنت اللتين تمسّان بإمكانية وصول التلاميذ من المجتمع العربي إلى إمكانية التعلم عن بعد، وقال: "من المزمع أن أسافر في الغد إلى مختبر مشروع "نهتم/ نتحوسب"، الهادف إلى توقير الحواسيب لكل طفل وطفلة في إسرائيل. سيشارك بيت الرئيس، بصورة فعّالة، في جهود تقليص الفجوة الرقمية، إنها مهمة وطنية، في جميع القطاعات، وخصوصا في الوسط العربي".
من جهتهم، تحدّث رؤساء السلطات مع الرئيس عن التحديات التي يواجهونها، عن الصعوبات في مواجهة الوضع الحالي، عن صعوبة الحصول على الميزانيات، عن الحاجة الملحّة للمساعدة التكنولوجية، وعن البنى التحتية للإنترنت والحواسيب، التي تعتبر في وضع غير لائق ولا ملائم. كما تحدث رؤساء السلطات عن أزمة الثقة العميقة التي يواجهونها، إلى جانب نشاطات التوعية التي يقومون بها والمتعلقة بأهمية الحفاظ والالتزام بتوجيهات وزارة الصحة.
يذكر أنه قد شارك في المحادثة التي تم عقدها من خلال تقنية الزوم، كل من رؤساء السلطات: عرابة، فسوطة، إكسال، الناصرة، شعب، الجش، بسمة، أم الفحم، بير المكسور، البعينة – نجيدات، جت، دير الأسد، جلجولية، رهط، دير حنا، عيلبون، عيلوط، كفر قاسم، القسوم، المشهد، كوكب، طرعان، الرينة، سخنين، كابول، قلنسوة، مجد الكروم، معليا، جسر الزرقاء، بسمة طبعون، كفر ياسيف، ومدير عام جمعية الجليل – مركز ولجنة الطوارئ العربية.

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق