اغلاق

دليل للطالب الجامعي المبتدئ – الدراسة في فترة الكورونا

يبدو أن إحدى الميزات المتكررة لهذه الحقبة الزمنية هي الحاجة للتأقلم بسرعة لقواعد جديدة وغير مألوفة في مجالات كثيرة في حياتنا. السنة الدراسية

 
إفرات شوشاني بخار - تصوير: تالي شلومي - الصورة من الناطقة بلسان كلية ليفنسكي

الأكاديمية الحالية تتميز بارتفاع بنسبة عشرات بالمئة، في تسجيل طلاب للتعليم العالي.
ومع ذلك، فلأول مرة ستجري عن بعد عبر الإنترنت في كل مؤسسات التعليم العالي في البلاد. وبدلا من  تجربة المكوث المعروفة في الحرم الجامعي الصاخب والانتقال السريع من غرفة لأخرى والدردشات في الفرص والجلوس المشترك في قاعات المحاضرات، ستحل الدروس عن بُعد مع دمج التعلم المستقل لمواد التعليم بشبكات التواصل من خلال الانترنت.

هل هذا يعتبر تحدٍ؟ فرصة؟ تطوير؟ الجواب يتعلق بمن تسألون
كما في كل مسار لمكان جديد، من الأهمية  التحضير والاستعداد مسبقاً بقدر الإمكان لخلق تجربة تعلم ذاتي مغذي ومع معنى واكتشاف أفاق جديدة، فالى حد ما، مسؤولية التعلم تنتقل الى الطالب مما يمكن ان تكون فرصة رائعة لكم لاستيضاح كيف تفضلون التعلّم، وما هو المجدي بالنسبة لكم وما هو غير المناسب، سعياً لملائمة البيئة التعليمية لاحتياجاتكم المتغيرة وجعلها أكثر مرونة.
إفرات شوشاني بخار من مركز التدريس الحديث والأمثل في كلية لفينسكي للتربية جمعت عدداً من النصائح المهمة لطلاب الجامعات:

نظّموا مسبقاً بيئة دراسية ملائمة – نظّموا بيئة مريحة تساعدكم على التركيز.
استبدلوا ثياب النوم "البيجامات" بملابس أخرى، اجلسوا في غرف هادئة دون صرف للانتباه، حوّلوا هاتفكم النقال الى وضع صامت والغوا الرسائل من شبكات التواصل الاجتماعي (واتس اب وغيره ) وافتحوا في الحاسوب شاشات ذات صلة بالدراسة فقط.
المشاركة في لقاء متزامن (تطبيق زوم) – ادخلوا للدرس المتزامن بواسطة الحاسوب وليس عن طريق الهاتف النقال، عندها ستكون الشاشة أكثر متعة للاستخدام وأسهل للتشغيل. قبل الدرس، من الأهمية بمكان أن تقوموا بفحص صلاحية الكاميرا والميكروفون والسماعات والتأكد من أن اسم المستخدم التابع لكم كُتب بشكل صحيح.
شغّلوا الكاميرا من اجل تعزيز الشعور بالتواصل خلال الدرس مع المحاضر ومع الطلاب الاخرين.
امتنعوا عن القيام بنشاطات أخرى تتزامن مع الدرس. هذا ليس الوقت المناسب للطهي او ممارسة الرياضة. 
ابقوا على اتصال -  أنتم محاطون بطلاب مثلكم، يتعلمون عن بعد ويسعون لأن يكونوا على تواصل. استخدموا القنوات المختلفة واقيموا علاقات مع عدد من الطلاب في كل مساق (كورس). ولهذه العلاقة سيكون دور هام في مراحل تعلمكم. نفذوا سويةً مهمات جماعية، وحددوا أوقاتاً مشتركة، أقيموا لقاءات (مع الحفاظ
على التعليمات، على المسافة وعلى الصحة) لفنجان قهوة ودراسة مشتركة واستخدموا كافة القنوات المتاحة: مجموعات واتس اب، لقاءات فيديو، استعمال وسائل رقمية تعاونية ومنتدى على موقع المساق. 
لا يقل أهمية، حافظوا على تواصل مع المحاضر فيما يتعلق بأي مشكلة كانت أو سؤال. تابعوا الإعلانات على موقع الدورة. لا تبقوا في حيرة لوحدكم او عدم فهم. وتأكدوا بانكم تدركون متى وبأي طريقة يمكن التوجه الى المحاضر أو الى مساعد المحاضر.

خططوا يوم التعليم – ضعوا جدولاً زمنياً:
أعدوا لائحة بالموضوعات التي تدرسونها وابنوا لأنفسكم جدولاً زمنياً، حددوا مواعيد الدروس المتزامنة التي تشاركون فيها من خلال "الزوم". متى تكونون أكثر يقظة؟ في ساعات الصباح، الظهيرة، المساء؟ حددوا مسبقاً وثبتوها ضمن الجدول الزمني كساعات تعلم ثابتة. كيف؟ تقيّدوا بنظام الساعات الأصلي قدر الإمكان، واستبدلوا درساً اصلياً بساعة تعلم في المنزل. قوموا بتحديث دفتر اليوميات، واضبطوا الساعة المنبهة او أي شيء اخر بإمكانه تذكيركم بذلك.   

نظموا مواد الدراسة : افتحوا ملفات مرتبة في الحاسوب. واصنعوا لأنفسكم طريقة ترافقكم في كافة مراحل الدراسة. هكذا تستطيعون دائماً العثور على أي مادة تفتشون عنها، في كل محاضرة.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: bassam@panet.co.il .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق