اغلاق

خطة لانشاء معهد علاج اشعاعي في مستشفى ‘شعاري تصيدق‘ في القدس

أوصت اللجنة المحلية للتخطيط والبناء بالموافقة على إنشاء معهد علاج إشعاعي مبتكر في المركز الطبي " شعاري تصيدق " في مدينة القدس.

 
الصور من بلدية القدس - مصدر الصور من مكتب FARROW (كندا) ومكتب المهندسين المعمارين روبنشتين – عوفر

ووفقا لبيان صادر عن بلدية القدس وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما " سيكون المعهد الجديد مركزًا قُطريًا لعلاج مرضى السرطان بأحدث التقنيات وأساليب العلاج الأكثر تقدمًا وريادة في العالم. يعتبر إنشاء المركز جزءًا أساسيًا من خطط تطوير مركز شعري تصيديق الطبي كمركز رائد ومتقدم في الدولة ".
وأضاف البيان : " في الأشهر المقبلة، سيتم الانتهاء من بناء موقف سيارات تحت الأرض أسفل مركز العلاج الإشعاعي، والذي سيضيف حوالي 750 موقفًا للسيارات للزوار والمرضى في شعاري تصيدق. تتضمن الخطة تشييد مبنى لمعهد العلاج الإشعاعي - معهد إشعاعي فوق موقف السيارات تحت الأرض، وبناء بنية فوقية وتغييرات في طابق موقف السيارات تحت الأرضي. سيتكون المبنى من طابقين فوق 7 طوابق لمواقف السيارات تحت الأرض. هذا مبنى إضافي وكجزء من مركز شعري تصيديق الطبي الحالي. بالإضافة إلى ذلك، في الجزء الجنوبي من المبنى، مُقترح عنصر تصميم خشبي على شكل فراشة يرتفع إلى الطابقين الرابع والخامس، والذي يحيط بالملحق خارج المبنى. متعهد المشروع هو المركز الطبي شعري تصيديق، نفذ التخطيط والبناء مكتب FARROW (كندا) ومكتب المهندسين المعمارين روبنشتين – عوفر ".

" مرحلة أولية "
وتابع بيان بلدية القدس :"
إن إنشاء المعهد هو الأساس الأول للخطة الرئيسية التي تمت الموافقة عليها قبل عدة سنوات، وستتضمن في المرحلة الأولية معهدًا متقدمًا للعلاج الإشعاعي وموقفًا كبيرًا  للسيارات يتسع لحوالي 750 موقفًا. وفي المرحلة الثانية مركزًا لأبحاث السرطان وعلاجه.
كما وافقت البلدية في وقت سابق من هذا الشهر على توسيع غرفة الطوارئ شعاري تصيدق، والتي من المتوقع أن يتضاعف حجمها لتصبح أكبر غرفة طوارئ في المدينة. توسيع غرفة الطوارئ شعاري تصيدق هو بُشرى كبيرة لسكان المدينة وسيسمح بعلاج عدد كبير من المرضى، مما سيقلل العبء الحالي اليوم ويقلل أوقات العلاج والانتظار ".
رئيس بلدية القدس "موشيه ليؤن": "في السنوات الأخيرة، شهد مستشفى شعاري تصيدق تجديدًا وتطويرًا. وإنشاء معهد العلاج الإشعاعي المبتكر والذي من المتوقع أن يخدم سكان القدس والمنطقة المحيطة بها، هو خطوة أخرى في طريق جعل القدس مدينة رائدة في مجالي الطب والبحث. معهد العلاج الإشعاعي الرائد سيكون مركزًا طبيًا مهمًا في مجاله في إسرائيل ".
المدير العام لمركز شعاري تصيدق الطبي، البروفيسور "عوفر مارين": "تضاعف حجم مركز شعري تصيديق الطبي في العقد الماضي ومن المتوقع أن يستمر في التقدم والتطور في العقود القادمة. في الأشهر الأخيرة الصراع بالكورونا أكد على الأهمية الحاسمة لشعري تصيديق للقدس وضرورة توسيعه ودعمه. معهد العلاج الإشعاعي هذا، سيكون واحدًا من أكثر المؤسسات تقدمًا في إسرائيل وحول العالم، وسيوفر لسكان المدينة خدمة طبية متقدمة وسيكون مركزًا عالميًا للبحث والعلاج لأبحاث السرطان".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق