اغلاق

أوبرا لندن تبيع لوحة بنحو 13 مليون جنيه إسترليني

جمعت لوحة لديفيد هوكني ما يقرب من 13 مليون جنيه إسترليني بعد بيعها بالمزاد العلني من قبل دار الأوبرا الملكية، بهدف مواجهة الآثار المالية


صورة للتوضيح فقط - iStock-TonyBaggett

 لجائحة فيروس كورونا.
تمثل اللوحة رئيس المؤسسة السابق السير ديفيد ويبستر، الذي أدارها من عام 1945 إلى عام 1970، وتم تكليفه بمبنى كوفنت جاردن.
تم بيعها بمبلغ 12865000 جنيه إسترليني في دار كريستيز للمزادات في لندن وفقاً لصحيفة dailymail.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت دار الأوبرا الملكية أنها ستضطر لبيع اللوحة لأنها تواجه «أكبر أزمة» في تاريخها، وتقول في بيان أصدر من جهتها: «إن الوباء كان له تأثير مالي فوري وخطير حيث خسرت 3 جنيهات إسترلينية من كل 5 جنيهات إسترلينية من الدخل».
كافحت دار الأوبرا المشهورة عالميًا منذ أن دخلت المملكة المتحدة في حالة إغلاق في مارس حيث اجتاح فيروس كورونا البلاد وأجبر على الإغلاق.
قام السيد أليكس بيرد الرئيس التنفيذي «بتخفيض كبير في الرواتب» كما تنازل مدير الموسيقى، السير أنطونيو بابانو، عن راتبه منذ بداية الإغلاق.
أعيد افتتاح دار الأوبرا الملكية في يونيو الماضي بدون جمهور مباشر وبدلاً من ذلك تبث العروض على الإنترنت.
وقد أطلقت حملة لجمع التبرعات للجماهير والداعمين للمساعدة في الحفاظ على «مجتمع الفنانين».
كما تضررت وعانت المؤسسات الثقافية البريطانية من خسائر مالية ضخمة بسبب الإقفال خلال مرحلة الحجر المرتبط بالجائحة، التي أدت إلى وفاة أكثر من 44 ألف شخص في بريطانيا وحذر تقرير صادر عن Heart of London Business Alliance من أن التوظيف في القطاع قد ينخفض بنسبة 95٪ بحلول عام 2024.
أصدرت الحكومة مؤخرًا صندوق دعم بقيمة 1.57 مليار جنيه إسترليني لصناعة الفن، لكن يعتقد الكثيرون أنه غير كاف.
سجل هوكني سابقًا رقمًا قياسيًا في المزاد لعمل فنان على قيد الحياة قبل تجاوزه العام الماضي.
بيعت إحدى لوحاته الأكثر شهرة في حوض السباحة، Portrait of a Artist، مقابل 70 مليون جنيه إسترليني في عام 2018 بعد حرب مزايدة استمرت 10 دقائق في دار مزادات كريستيز في نيويورك.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كوكتيل +
اغلاق