اغلاق

الجريمة والكورونا تجثمان على صدور الاهالي في اللد

" عائلات تأتي الى المخبز تطلب الخبز مجانا لانها لا تملك ثمنه " - بهذه الكلمات وصف أحد التجار في مدينة اللد ، الواقع الاقتصادي المرير الذي تعيشه العائلات العربية في
Loading the player...

الاحياء الفقيرة والمُهمشة في المدينة التي جثمت جائحة كورونا على صدورها ...  في وقت لم  تسلم فيه الحارات العربية في المدينة من وباء العنف والجريمة الشرس الذي أنشب مخالبه في شبابها واطفالها وحتى نسائها وشيوخها ...
قناة هلا تجولت في مدينة اللد واستمعت الى معاناة الاهالي التي عمقتها تداعيات الفيروس الفتاك ..

" العنف يستشري في مجتمعنا أكثر من الكورونا "
صالح أبو موسى ، أوضح لقناة هلا :" ليست مشكلة واحدة ، بل هناك مشاكل عديدة ، أهمها العنف المستشري في الوسط العربي ، ثانيا البنية التحتية ، ثالثا الأزواج الشابة الذين ليس لديهم بيوت يسكنون فيها لأنها لا توجد خطط هيكلية في البلدية ولا عند القوائم العربية والنواب العرب " .
وأضاف أبو موسى :" العنف يستشري في مجتمعنا أكثر من الكورونا ، وعلى الأهل متابعة أولادهم باستمرار ، وعلى الشرطة أن تقوم بدورها " .

" على الأهالي أن يأخذوا دورا كبيرا في تربية أبنائهم "
من جانبه ، صرح شادي الجمل لقناة هلا :" مشاكل العنف عندنا كثيرة ، كل يومين ثلاثة توجد جريمة ، لدي مصلحة تجارية وخائف من حدوث مشكلة بالقرب منها ، ولا يوجد عندنا حل. على الأهالي أن يأخذوا دورا كبيرا في تربية أبنائهم " .

" لا يوجد أمن وأمان في الدولة وخاصة في الوسط العربي "
سليمان زبارقة قال لقناة هلا :" لا أحد يمكنه ان ينكر ان اللد تمر بأوضاع صعبة ، ونأمل ان تتخذ الدولة طريقا اخرى غير الذي تسير فيه من وضع حد لهذه الأوضاع لأنه حسب رأيي أننا وصلنا الى وضع لا يوجد فيه أمن وأمان في الدولة وخاصة في الوسط العربي . وباء الكورونا هو صفر امام وباء الجريمة ، لأن الكورونا مع الوقت ينتهي ولن يعيش معنا كل العمر ، لكن وباء الجريمة هو الوباء الأكبر"  .

" عائلات تأتي الى المخبز تطلب الخبز مجانا لانها لا تملك ثمنه "
سليمان أبو عيشة ، أكد لقناة هلا :" نقوم بكل ما نستطيع لمساعدة المحتاجين ، عائلات تأتي الى المخبز تطلب الخبز مجانا لانها لا تملك ثمنه . الكورونا أثرت كثرت على الناس وخصوصا على أهل اللد ، وهذا سيؤدي الى ازدياد العنف . نساعد العمال الذين خرجوا من العمل قدر المستطاع " .

" الكثير من المحلات التجارية في الاحياء العربية في اللد بحاجة الى تنظيم وتطوير "
بدوره ، أكد عبد الكريم الزبارقة عضو بلدية اللد لقناة هلا :" الكثير من المحلات التجارية في الاحياء العربية في اللد بحاجة الى تنظيم وتطوير أكثر للخدمات اللوجستية وللتنظيف . توجد مشاكل في الأحياء العربية تتعلق بالنظافة وإعطاء الخدمات اليومية ، وخاصة تنظيف لمخلفات الصلبة وتنظيف الشوارع ، حيث نواجه صعوبة أكثر من السابق بسبب الكورونا " .
وأضاف :" هناك تفوهات من مسؤولين وحتى من رئيس البلدية حول موضوع العنف وكأن ما يحدث هو ثقافة، هذا غير صحيح ، فهذه ثقافة خُلقت في السنوات الأخيرة  بسبب اهمال موضوع العنف وعدم لجمه " .

تعقيب بلدية اللد
وفي تعقيبه لقناة هلا قال الناطق بلسان بلديّة اللد :"  في السبع سنوات الأخيرة تعمل بلديّة اللد برئاسة المحامي يئير رفيفو لتحسين جودة الحياة للعائلات العربية بشكل لم يسبق له مثيل ، وذلك عن طريق رصد ميزانيات تصل الى عشرات ملايين الشواقل  من أجل معالجة متطلبات الأحياء العربية في المدينة معالجة جذريّة حيث تم إقامة مؤسسات تربوية جديدة ، مدارس ورياض أطفال ومركز جماهيري جديد وملاعب رياضيّة بالإضافة الى شق الشوارع وتوسيعها وإقامة حدائق ألعاب للأطفال  . وتعمل البلدية على تنظيم البناء في الأحياء التي بها مباني معرّفة كمباني بنيت بدون تراخيص
وتابع : " بما يتعلق بقضيّة العنف في الوسط العربي فقد توجّه رئيس البلدية لرئيس الحكومة ووزير الأمن الداخلي وللشرطة وطالبهم بوضع خطّة لمحاربة هذه الظاهرة كما وطلب من وزارة القضاء تشديد العقوبات على من يستعمل السلاح ويطلق النار بحيث يصل العقاب الى 10 سنوات سجن" .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق