اغلاق

منصور دهامشة عن انقسام المشتركة: ‘ كل سيناريو وارد - نعمل من أجل إعادة من شرد منها الى صفوفها ‘

قال منصور دهامشة سكرتير عام الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، في حديث لقناة هلا وموقع بانيت ان هنالك جهودا مبذولة للحفاظ على وحدة القائمة المشتركة، في ظل
Loading the player...

الازمات والمناكفات التي تعصف بها، "ومن أجل إعادة من شرد عن القائمة المشتركة الى صفوفها"، في إشارة منه الى النائب الدكتور منصور عباس.
ففي رده اذا ما كانت القائمة المشتركة ستخوض الانتخابات القادمة للكنيست بنفس التركيبة ام ان انقسامها وارد قال دهامشة : " لكي نكون صادقين مع انفسنا ومع مجتمعنا وشعبنا نحن نسعى ان نبقى موحدين. الاحتمالات واردة لكل سيناريو آخر، لكن نحن سنعمل جاهدين من أجل استمرار القائمة المشتركة بالرغم مما نسمعه في الفترة الأخيرة، بشأن الانحراف عن خط القائمة المشتركة سياسا ومنهجيا من قبل البعض القليل جدا من أعضاء القائمة المشتركة. نحن نسعى في الفترة الأخيرة من اجل رأب الصدع ومن أجل إعادة من شرد عن القائمة المشتركة الى صفوفها والى برنامج القائمة المشتركة من اجل ان ينتهج السياسة التي تم الاتفاق عليها، منذ تأسيس القائمة المشتركة وما وعدنا به جمهورنا وشعبنا بأن نناضل ونكافح من اجل الحفاظ على بقائه بكرامة وبرأس مرفوع وبنضال مستمر في خوض المعركة النضالية هنا للحصول على كافة الحقوق المشروعة،  والتي ليست منّة من احد".

"العواصف في المشتركة لا تدعو للقلق"
حول امكانية اجتياز الازمة داخل المشتركة قال دهامشة لقناة هلا :" طبعا ، بلا شك. في العمل السياسي ليس غريبا على احد ان هنالك عواصف تحدث في القائمة المشتركة، وقد تكون عاتية، وفي بعض الفترات الزمنية يكون هنالك تباعد بين مركبات المشتركة لكن هذا لا يدعو الى القلق، ففي نهاية المطاف ما يجمعنا هي مصلحة جماهيرنا وشعبنا ومصلحة الناخب وهذا هو الحكم الأساسي في العلاقة الموجودة بين مركبات القائمة المشتركة، وذاكرتنا ليست قصيرة، ففي الامس القريب كانت هنالك خلافات وخضنا الانتخابات من خلال قائمتين، وبعدها تم رأب الصدع وعدنا وخضنا الانتخابات من خلال القائمة المشتركة".

منصور عباس "أجا تيكحلها عماها"
 اذا ما كان بصفته سكرتيرا للجبهة يرى بأن النائب ايمن عودة قد صفح عن النائب منصور عباس ، بعد تصريحات عباس حول علاقة عودة مع وزير القضاء آفي نيسانكورن وحزب "كحول لافان" والمناكفات بين عباس وعودة ، قال منصور دهامشة : " واضح ان جدا ان منصور عباس في تصريحه هذا او كتابته لهذا البوست ، كما يقول المثل ‘أجا تيكحلها عماها‘، بمعنى انه أراد ان يدافع عن موقفه وعن هرولته لاتجاه اليمين المتطرف ولاتجاه بنيامين نتنياهو، وحاول ان يغطي على ما يقوم به والاتهامات والانتقادات اللاذعة  لتصرفاته بأن يدّعي ان ايمن عودة يستخدم نفس الأسلوب. ايمن عودة وقف على منصة الكنيست وطالب بأن يتم وضع حد للسلاح في المجتمع العربي واقترح قانونا ، وجاء افي نيسانكورن واقترح على ايمن عودة تأجيل التصويت. لا افهم عن اية علاقة واية صداقة تم الحديث عنها وكأن هنالك عقد صفقات. الصفقات الخفية التي كانت بما معناه تجارة، هذا هو العيب في العمل السياسي ، هذا ما نرفضه، ولكن النضال والكفاح والمثابرة وان نستل حقوقنا من فم الأسد فهذا واجبنا وواجب أيمن عودة وكل النواب ان يكافوا ويناضلوا من أجل ان يأخذوا ويحصلوا على حقوقهم، بما في ذلك السلاح. نحن نعلم علم اليقين بأن ‘التهِبّل‘ هذا بأن السلاح ليس هو السبب وانما الثقافة، فهذا كلام فارغ، كلام بعيد عن الحقيقية وكلام منقوص. السلاح هو السبب الأساسي وهو المحرّض الأساسي للقتل.  عندما يكون السلاح متواجدا بين أهلنا وبين شعبنا وشبابنا فهذا محفز لاستخدامه... هذا موقف كل قيادات مجتمعنا ان على الحكومة تتحمل مسؤولياتها وعلى الشرطة جمع الأسلحة، سواء المرخصة او غير المرخصة، فنحن لسنا بحاجة الى سلاح".

" يكفي ذر الرماد في العيون .. وعلى منصور عباس ان يتراجع"
وأضاف دهامشة في نفس السياق :" يكفي ذر الرماد في العيون ، وعلى منصور عباس ان يتراجع عن أسلوبه وعن طريقته وعن تشكيكه في مواقف زملائه واعضاء الكنيست والقيادات العربية وكافة الأحزاب وان يعود الى الصف الموحد ضمن القائمة المشتركة والاجماع الوطني..".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا..       

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق