اغلاق

غادة خشان أسعد من جولس:‘حب الرسم يجري في دمي‘

قيل عن الفنّ : " يكون الفن جميلا عندما تعمل اليد والرأس والقلب معاً " ، وقيل أيضا : " إن في الدنيا أشخاصاً يجري في دمائهم الفن وهم لا يشعرون " ..
Loading the player...

ومن هؤلاء الأشخاص الفنّانة المبدعة غادة خشّان أسعد من جولس والتي تمارس أنواع عديدة من الفن .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى غادة في بيتها في جولس لكيّ يعرّفكم عليها أكثر ...

"أحب الفن والرسم" 
وقد عرّفت غادة عن نفسها خلال لقاء مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما معها ،  بالقول : " اسمي غادة خشّان أسعد من جولس ومتجوّزة لبيت جن ، لدي بنت وولد ، غزل ويوسف ، وأنا احب الفنّ وكل ما يتعلّق به ، أحب الرسم منذ كنت في الخامسة من عمري وعندما بلغت ال 13 كنت أرسم في المدارس والبيوت وعندما كبرت تعلّمت الفنّ وعملت على صقل موهبتي بالدراسة " .
وعن أنواع الفنون التي تحبّها وتمارسها قالت غادة : " أنا أحبّ الرسم جدّا وأحب الأشغال اليدويّة ، المعجونة والحجارة والسلال ومعجونة السيراميك وجدل الكراسي القديمة التي لم أتعلّم كيفية جدلها بل قمت بذلك بنفسي ولدي طموح للوصول بعيدا في مجال الفن " .

" رسم الطبيعة والبحر "
وعن أقرب الرسومات إلى قلبها قالت : " أحب أن أرسم الطبيعة والبحر وأرسم كذلك الشخصيّات والوجوه وأنا أرسم في الساعات التي يخطر ببالي أن أرسم وليس هناك ساعالت معيّنة أمارس بها الرسم " .
وقالت غادة : أجد دعم كبير من أمّي وأختي زوجي ، لدي طاقات كبيرة وطموح كبير ودعم العائلة يزيد من اصراري بالنجاح " .
وعن أهميّة التعليم قالت غادة : " هناك أهميّة للتعليم في صقل موهبة الفنّان حيث يأخذ الفنان أدوات جديدة لم يملكها من قبل "
وعن فترة الكورونا وتأثيرها عليها كفنّانة قالت : " الكورونا جعلتنا نعيش حياة مختلفة ، عملت الكثير من الاشغال اليدوية مع الأولاد أخرجنا طاقاتنا عن طريق الإبداع والإنتاج " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق