اغلاق

هنا معليا | عضوات فرقة الجذور للرقص :‘ اشتقنا للجمهور ‘

في قرية معليا الجليليّة أقيمت فرقة جذور للفنون والدبكة الشعبية لاحياء التراث والفن الشعبي الفلسطيني ،في سنة 2017 ، وذلك بمبادرة مديرة الفرقة المدربة تمارا نقولا .
Loading the player...

وقدّمت الفرقة الكثير من العروض خلال السنوات الى أن توقّفت العروض مع بداية سنة 2020 بسبب جائحة الكورونا..
مراسل موقع بانيت زار قرية معليا والتقى عضوات الفرقة  واستمع الى مخطاتهن  المستقبلية ..
 افتتحت مدرّبة الفرقة ومديرتها الفنّانة تمارا نقولا ، حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلة  :" التحقت بعد المرحلة الثانوية بمعهد "فينجت" للرياضة وتعلّمت كمرشدة رقص لأنّ هذه هي هوايتي  ، وبعد أن التقيت بالفنانة الرائعة رابعة مرقص من كفر ياسيف تشجّعت لخوض هذا المجال ودرست لقب أوّل رقص ومسرح في عكّا  وبعدها حصلت على شهادة تربية وأيضا شهادة مدرّبة زومبا " .

" الرقص فن وعلاج للجسم "
وتابعت تمارا : " انا أرقص منذ كان عمري 3 سنوات وأميل الى الفنون منذ الصغر ، كنت أجد تشجيعا  في البيت وخاصة من أمي ، أبي كان يشجعني ولكنه لم يشجع أن أتّخذ تعليم الرقص كمهنة ..  الرقص فن وعلاج للجسم ، أنا أحاول أن أغيّر نظرة المجتمع للرقص وأعتقد أنّي نجحت نوعا ما في ذلك "
وأضافت : "| اليوم أنا أعلّم الرقص منذ 2012 وفي سنة 2017 اقمت فرقة جذور للدبكة والتي بدأت بـ 5 صبايا واليوم يوجد بها ما يقارب الـ 50 عضوة وهي تعمل على إعادة التراث و الفلكلور في هذا العصر الذي تطغى عليه التكنولوجيا "|.
وعن فرقة جذور قالت :"  قمنا بعدّة عروض في أماكن مختلفة ومهرجانات عديدة وردود الفعل التي تصلنا مشجّعة جدّا حيث يتفاعل الناسمعنا بشكل كبير ".
وعن مشاريعها المستقبلية قالت تمارا : " حاليا نجهز فيديو كليب مع الفنانة رنا ورور وانا شخصيا بدأت بالعمل على عرض جديد مع فرقة ريماس التابعة للفنانة رابعة مرقص ".

" اشتقنا للجمهور " 
الطالبة ليال أبو عقصة  ادلت بدلوها قائلا :" انا طالبة في الصف الثاني عشر وعضوة في فرقة جذور منذ افتتاحها وحبي للرقص هو ما يجعلني استمرّ في هذا المجال ".
وتابعت : " عندما نعرض ونعطي من قلبنا فإن ردود الفعل الإيجابية تشجعنا جدا ، واليوم نحن نشتاق للوقوف أمام الجمهور حيث أننا لم نعرض منذ فترة بسبب الكورونا ".
ووجهت ليال رسالة للمؤسسات و المجتمع بأن تشجع الفن

"  فرقة جذور تعني لي بيتي الثاني "
عضوة الفرقة جولي عبد قالت بدورها : " قمت بالانضمام للفرقة سنة 2017 حيث كانت هوايتي الرقص منذ طفولتي ،  والرقص هو وسيلة لأعبر عن نفسي حيث أخرج الكثير من الطاقات والمشاعر وفرقة جذور تعني لي بيتي الثاني حيث تقوي الروابط الاجتماعية بين بنات البلد الواحد ".
بدورها قالت ميرنا توما وهي عضوة أيضا في فرقة جذور : " شعوري جميل جدا بالفرقة ، حيث أصبحت فرقة جذور جزء من حياتي وأنا أحببت الرقص من خلال مشاهدتي لعروض الرقص المعاصر " .


تصوير بانيت


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق