اغلاق

كيليهر واجه نسخة هجومية قوية من أياكس

نجح فريق ليفربول في العبور لدور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد أن نجح الفريق في تحقيق فوز شاق على أياكس أمستردام الهولندي العنيد.


كيليهر ومُدربه كلوب - ليفربول - دوري أبطال أوروبا - (Photo by Michael Regan/Getty Images)

 فوز الريدز الذي تحقق على أرض ملعبهم أنفيلد رود تحقق بنتيجة هدفٍ دون رد، سجله النجم الشاب كورتيس جونز في الدقيقة 58 من المُباراة بعد خطأ فادح من حارس أياكس أندريه أونانا.
وشهدت المُباراة تعويل يورجن كلوب على الحارس الأيرلندي الشاب كويمين كيليهر الذي يبلغ من العُمر 22 عاماً، وذلك لتعويض غياب أليسون بيكر للإصابة، مُفضلاً الإبقاء على أدريان الأكثر خبرة منه على الدكة.
وكانت مُشاركة كيليهر بمثابة الصدمة لجمهور الريدز، فالشاب الأيرلندي لم يلعب أبداً في دوري أبطال أوروبا، ولايزال بانتظار مُشاركته الأولى في الدوري الإنجليزي.
وشارك كيليهر للمرة الأولى في دوري الأبطال أمام مُنافس ليس سهلاً على الإطلاق، فبجانب القيمة التاريخية التي يُمثلها أياكس أمستردام الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا 4 مرات من قبل، يمتلك الفريق نسبة تهديف كبيرة في الدوري الهولندي، حيث سجل 42 هدفاً في 10 مُباريات، أي بمُعدل 4.2 هدفاً كل مُباراة، وهو ما يؤكد صعوبة المُباراة.
وسُرعان ما أثبت الحارس الشاب قيمته، وأظهر جودة عالية وثبات كبير خلال دقائق المُباراة التسعين، وجسد مستواه الرائع في المُباراة بتصدٍ حاسم في الدقائق الأخيرة من المُبارة أمام الهداف الهولندي المُخضرم كلاس يان هونتيلار.
وخرج كيليهر الذي نال إشادة كبيرة من جمهور الريدز بعد المُباراة قائلاً :”أنا سعيد للغاية بكيفية سير الأمور هذه الليلة بالنسبة لي ولكامل الفريق لتحقيقنا الفوز والتأهل”.
وكان مركز حراسة المرمى من بين المشاكل الرئيسية للفريق، فمع كل غياب أليسون للإصابة يجد كلوب نفسه في حالة لا يُحسد عليها، حيث أن لحارسه الاحتياطي أدريان الكثير من الهفوات الفادحة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق