اغلاق

فرات فراج .. طالب مدرسة من الرامة يتعلّم مسارات أكاديمية

الطالب فرات خالد فرّاج ، هو طالب في الصفّ التاسع في مدرسة الرّامة الشّاملة على اسم حنّا مويس التي تديرها المربّية ناديا فرّاج ، فيما تدير المرحلة الإعدادية المربية هناء فرّاج ،
Loading the player...

وهو ليس طالبا عاديا بل انّه متفوّق في عدّة مجالات أهمّها العلوم والرياضيّات حيث التحق بعدّة مسارات تعليمية خارج المدرسة وبدأ طريقه في الدراسة الاكاديمية بالرغم من كونه طالب مدرسة .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى الطالب المميّز فرات والذي قال : " أول برنامج خارج نطاق المدرسة التحقت به هو برنامج القاسمي وهو عبارة عن مسابقات في الرياضيات والتفكير الرياضي.  كنت يومها طالبا في الصفّ الثالث وحصلت خلاله على تفوّق وعلى المرتبة الأولى واشتركت في هذا البرنامج لمدّة أربع سنوات ، بعدها التحقت ببرنامج الموهوبين في مدرسة في كرميئيل وهو برنامج خاص بالرياضيات والعلوم والشطرنج وحصلت على مراتب متقدّمة أيضا" .
وتابع فرات : " هذه البرامج التي التحقت بها خارج إطار المدرسة أعطتني ثقة بالنفس وشجاعة أن أستمر في هذا الطريق ، فقمت بالالتحاق بمدرسة خاصّة في كرميئيل للموهوبين والمتفوقين وتعلمت هناك عامين ( سابع وثامن ) وعدت الى مدرسة الرّامة الشّاملة على اسم حنّا مويس لكي أقوّي لغتي العربيّة ".

منتخب إسرائيل للشبيبة في العلوم
وأضاف فرات : " في الصف السابع التحقت بمنتخب إسرائيل للشبيبة في العلوم حيث يتم تحضيرنا للاولمبيادة العالمية. تلقينا تعليما أكاديميا وخاصة رياضيات وكيمياء وفيزياء وعلم الحاسوب وما زلت مستمرا في هذا المنتخب حيث أدرس اليوم ضمن هذا البرنامج فيزياء وكيمياء ، وأيضا اليوم أدرس ضمن برنامج خاص في التخنيون اسمه برنامج " اودسيا "  في نهايته أحصل على لقب أوّل ، كما واشتركت في دورة خاصة في علم الفضاء في نهايتها زرنا مركز الفضاء الأوروبي في بلجيكا" .

اريد استغلال الفرصة
وعن سبب اشتراكه في كل هذه المسارات قال : " أريد ان اخذ كل فرصة تأتيني واستغلها للدراسة والتقدّم بالعلم "
وعن داعميه قال فرات : " عائلتي ، أبي وأمي وأخوتي والمعلمين ".
وعن مصدر طاقته قال الطالب فرات فرّاج : " استمد طاقتي من الآلات الموسيقيّة والعزف فأنا أهوى عزف العود والجيتار" .
وعن حلمه قال : " هناك الكثير من المشاكل بالنسبة للطاقة والتلوّث في العالم وحلمي أن أجد حلا لهذه المشكلة ".
 حول طموحه قال : " أريد ان أحصل على كل الألقاب بما في ذلك لقب دكتور وأن أقوم بعمل بحث وأصبح باحثا لكي أستطيع التغلب على مشاكل الطاقة والتلوّث في العالم " .
ووجّه فرات رسالة لطّلاب المدارس قال فيها : " لا تكتفوا بما تتعلّموه في المدارس بل ابحثوا عن الأمور التي تحبّوها وتعلموها بأنفسكم ".
 
" المواهب هبة من رب العالمين"
بدوره قال خالد فرّاج والد فرات  : " أنا مهندس وأعمل في وزارة الطاقة في الوقود والغاز حاصل على لقب ثان في الإدارة.
 وقال عن موهبة  فرات : " المواهب هبة من رب العالمين ، شقيقة فرات تتعلم سنة رابعة طب وشقيقه يتعلم هندسة حاسوب والثلاثة  لديهم الميول العلمية ونحن كأهل ندعمهم "
ووجّه المهندس خالد فرّأج  رسالة للأهل عبر موقع بانيت قال فيها : " افتحوا المجال أمام أولادكم ولا تضغطوهم لخوض مجالات لا يحبّوها ، دعمكم يساعد في نجاحهم " .
 
الأم  : " أنا معلّمة علوم حاصلة على لقب أوّل في التربية ولقب ثاني في الإدارة "
وقالت الام بثينة فراج  : " منذ كان فرات صغيرا كنت ألاحظ أنّه يميل للمواضيع العلمية وهو طالب مجتهد فقمت بتشجيعه والتحق بعدّة دورات علمية وشعرت بأنّه متمكّن من الحس العددي وكابن هو ابن مطيع جدا وهو لا يترك وقت فراغ دون أن يملأه بفعاليات وهوايات مثل الموسيقى والرياضة " .
ووجّهت المعلّمة بثينة نصيحة للاهل قائلة  : " اسمعوا اولادكم واعرفوا ميولهم ولا تقرّروا عنهم بل  فقط قوموا بتوجيههم واتركوا لهم الاختيار " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق