اغلاق

انهار مصاروة حول الانتخابات : ليس الاهم ادخال نساء عربيات للكنيست ولكن ماذا يقدمن

في ظل الحديث عن حل الكنيست والتوجه لانتخابات مبكرة، تتجه الانظار في الشارع العربي الى القائمة المشتركة التي شهدت شرخا في العلاقات بين مركباتها، وسط
Loading the player...

حديث محللين عن امكانية تفكك هذه القائمة، وبروز قوائم اخرى تود المنافسة على الدخول للكنيست ... ووسط كل هذا، يثار مرة أخرى دور المرأة العربية في العمل السياسي والبرلماني، فهل نشهد دخول وجوه نسائية جديدة للكنيست في الدورة القادمة وهل يزداد تمثيل النساء العربيات في الكنيست ام يتراجع ؟ للحديث حول هذه القضية، استضافت قناة هلا، أنهار مصاروة - مستشارة للنهوض بمكانة المرأة في مجلس عارة - عرعرة المحلي ومديرة الوحدة للمساواة الجندرية في جفعات حبيبة  ...

اذا ما كانت تعتقد اننا مقبلون على انتخابات مبكرة  للكنسيت قالت مصاروة لقناة هلا وموقع بانيت : " نعم هذا واضح. الحكومة لم تثبت نفسها ولا يوجد ائتلاف كما يجب".

"ادخال 5 نساء عربيات كانت مشرفا ولكن ماذا بعد؟"
حول أهمية حضور المرأة العربية في انتخابات الكنيست القادمة، سواء على مستوى المشاركة أو الترشيح قالت مصاروة : " انا فخورة جدا ان الانتخابات الأخيرة أدخلت 5 نساء عربيات الى الكنيست، اربع من خلال القائمة المشتركة بالإضافة الى غدير مريح عن طريق ‘كحول لافان‘. هذا كان إنجازا بحد ذاته، لكن الأهم أن نعمل كممثلين للجمهور وايصال صوت الناس لمتخذي القرارات.
يتم انتقاد اعضاء الكنيست، ونقول لهم انتم تمثلوننا لذلك عليكم وضع برامج وخطط استراتيجية للنهوض بمجتمعنا. أين هو هذا الطرح؟ هذا الكلام موجه لأعضاء وعضوات الكنيست. المفروض بأي ممثل للجمهور ان يعمل على إيصال الرسالة وخدمة مجتمعه. هنالك الكثير من البرامج والميزانيات التي يمكن ان نحصل عليها ولكنها لم تصلنا. مجتمعنا يعاني من الجريمة والسوق السوداء ووضع التعليم المزري وأزمة الكورونا. بدون قيادة قوية قادرة على اسماع صوتنا وجلب ميزانيات وبرامج خاصة، صعب ان نستمر.
مجتمعنا واع . صحيح اننا ندعم الأحزاب العربية لكن ماذا بعد ذلك؟ يجب الاهتمام بظروفنا المعيشة ومشاكلنا وبرؤية بعيدة المدى".
وعددت مصاروة عدة مشاكل وقضايا ومن بينها قضايا تخص المرأة العربية، على رأسها قضية العنف والجريمة والمساواة في الأجور وقضية الاقصاء من العمل وقضية التمثيل السياسي في السلطات المحلية والكنيست واللجان المهمة ، فضلا عن قضية صحة المرأة.

"المجتمع غير جاهز لحزب نسوي"
اذا ما كانت تفكر في الترشح للكنيست في الانتخابات القريبة، قالت مصاروة لقناة هلا : " بصراحة للآن لم أفكر بالموضوع. انا كنت مرشحة قبل ذلك في حزب كان جديدا في  حينه في شهر 4 سنة 2019، لكن من تجربتي ادركت ان المجتمع غير جاهز لتقبل حزب جديد، خاصة حزب نسوي عربي يهودي.."

الحوار الكامل في الفيديو المرفق..  
           


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق