اغلاق

النائب امطانس شحادة: مستقبل المشتركة ضبابي واستمراريتها مرهونة بضبط السلوك السياسي

قال عضو الكنيست د. امطانس شحادة، رئيس كتلة التجمع في القائمة المشتركة في حديث لقناة هلا، ان مستقبل القائمة المشتركة ضبابي واستمراريتها مرهونة بضبط
Loading the player...

المواقف السياسية.
جاءت اقوال شحادة خلال حوار فقي قناة هلا حول التطورات المتسارعة التي تشهدها الحلبة السياسية في البلاد، ومن بينها احتمال حل الكنيست والتوجه لانتخابات..
ويتزامن ذلك مع الأزمة المستمرة في القائمة المشتركة، والتي تجلت في تباين المواقف في التصويت على حل الكنيست، مؤخرا.

"مستقبل ضبابي بسبب التصرفات الأخيرة"
وقال شحادة لقناة هلا : "مستقبل القائمة المشتركة ضبابي الى حد ما بسبب التصرفات التي كانت في الفترة الأخيرة وبسبب المشاريع التي حاول البعض تمريرها في القائمة المشتركة منذ الانتخابات الأخيرة وخطاب المشتركة السياسي. هنالك حاجة لضبط الخطاب السياسي في المشتركة ووضع قواعد سياسية نتفق عليها. يجب إعادة ضبط الطرح السياسي والمواقف السياسية. هذا هو الأهم لأن هذا ما اعطى مجالا لإحداث خلل في عمل القائمة المشتركة ولمبادرات لا تتلاءم تماما مع موقف الأحزاب الأربعة. ضبط الحالة السياسية والتصرف السياسي قد يمنح القائمة المشتركة الاستمرارية، لكن استمرارها غير مضمون. في الظروف الحالية القائمة المشتركة بالنسبة لنا هي مشروع استراتيجي ، 15 مقعدا تزعج نتنياهو وتزعج المؤسسة وكل إسرائيل، لذلك نريد الحفاظ عليها ، لكننا نريدها قائمة مشتركة تمثل المجتمع العربي وتقوم بدورها القومي والمدني وتعالج قضايا الجريمة والعنف وغيرها. نريد تعزيز الضبط السياسي لكي لا يأخذ كل واحد القائمة المشتركة الى المكان الذي يريده هو".

"الخلاف الذي فيه كسر لوظائف القائمة المشتركة غير مقبول"
حول مدى التواصل بين مركبات المشتركة قال شحادة :" التواصل موجود ، لكن التواصل لا يمنع النقاش والخلافات، لكن الخلاف غير المقبول هو الذي فيه كسر لمكانة ووظائف القائمة المشتركة، كأن يحاول أحد مثلا جر القائمة المشتركة إما الى معسكر ديمقراطي أو لمفاوضات فقط مع نتنياهو على قضايا مدنية معيشية. نعمل للحفاظ على العمل البرلماني الجاري وعلى القائمة المشتركة إن شاء الله بشروط سياسية واضحة".
 
"ليست المشكلة بالتوجه لنتنياهو وانما بالأسلوب والمقايضة"

حول سؤال بشأن لماذا لا تنظر مركبات المشتركة الى خطوة النائب منصور عباس بتوجهه الى رئيس الحكومة بأنه ربما يعتقد ان الحل عند رئيس الحكومة في مكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي؟
عن هذا السؤال أجاب النائب شحادة : "انا على سبيل المثال اعمل في الوقت الحالي على خطة لتطوير وتنمية الاقتصاد العربي وعلى تواصل مع وزارة المساواة الاجتماعية وسنعرضها على وزارة المالية والاقتصاد. خطة تخدم المجتمع العربي. بالنسبة لسؤالك طبعا نحن نرى ان رئيس الحكومة هو العنوان ونريد ان نتوجه لرئيس الحكومة، لكن التوجه خاطئ والأسلوب خاطئ والمطالب كانت مساومة بين الحقوق وبين الأداء والموقف السياسي. كان هنالك دفع ثمن سلفا لنتنياهو، بحيث يمكن لنتنياهو استغلال ما حدث لتبييض صورته وعمليا لإطالة حكومته وتفكيك وضرب القائمة المشتركة. نحن نتوجه لرئيس الحكومة وكل الأحزاب تتوجه لرئيس الحكومة والوزراء ونجتمع مع وزراء ونقدم طلبات واقتراحات، ولا علاقة بين ذلك وبين التصرف السياسي. الخلاف هو على المضمون والمواقف السياسية ومقايضة الحقوق بالموقف السياسي".       
        


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق