اغلاق

رئيسة ‘نعمات‘ - لواء الناصرة : ‘أزمة الكورونا قد تدفع الكثير من النساء العربيات للرضوخ للعمل بشروط مهينة‘

في أعقاب انكماش الاقتصاد في البلاد والعالم تحت وطأة جائحة كورونا، وجدت الكثير من النساء في المجتمع العربي انفسهن بدون عمل ، ما ادى الى ارتفاع البطالة بين النساء
Loading the player...

بمستويات غير مسبوقة.
كما وألقت تدابير الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي بظلالها الثقيلة على الوظائف في القطاعات التي تشكل النساء ، نسبة كبيرة من العاملين فيهما.
وأغلقت الاطر التي كانت تتيح للأمهات الذهاب للعمل، ولم يعد بوسع الأجداد والجدات المساعدة في رعاية الأطفال بسبب مخاوف انتقال العدوى...  ما اجبر الكثير من النساء وخاصة الامهات على مغادرة سوق العمل، مع العلم ان الاضرار التي قد تلحق بمستقبلهن  المهني ستستمر لفترة طويلة حتى بعد احتواء الوباء ..
للحديث حول هذا الموضوع ، استضافت قناة هلا رهام ابو العسل رئيسة نعمات في لواء الناصرة ..

الازمة ضربت النساء بالأساس
وقالت أبو العسل في مطلع حديثها حول تأثير ازمة الكورونا على عمل النساء :" من الواضح ان وباء الكورونا وهذه الازمة التي تعصف بمجتمعنا منذ نحو عام تعصف بالنساء العربيات بشكل عام أكثر مقارنة بالرجال، وهذا ليس صدفة لأن النساء بشكل عام الشريحة الأكثر مستضعفة وتتواجد  في أدنى السلم الاجتماعي من عدة نواحي، في المستوى الاقتصادي والاجتماعي ومختلف المستويات".

 تخوف جدي
وأضافت أبو العسل في حديثها لقناة هلا وموقع بانيت : "النساء في مجتمعنا كن الأكثر تضررا في مختلف المستويات من بينها التشغيل. منذ الأشهر الأولى والاغلاق الأول والموجة الأولى للوباء كان واضحا من حيث المعطيات أن النسبة الأكبر من المتوجهين لمكاتب التشغيل كن من  النساء. رغم ان السناء بشكل عام نسبتهن اقل من الرجال العرب. نسبة بدأت بالارتفاع في آخر 10 سنوات وكان هنالك تحسن ملحوظ بأن نحو 40% من النساء العربيات التحقن بسوق العمل. لكن اليوم ازمة الوباء وأزمة البطالة، ستضرب بالأساس النساء وهنالك خطر جدي وتخوف جدي بأن مختلف النساء اللواتي خرجن لسوق البطالة، لن يتم دمجهن مستقبلا في سوق العمل".

تحديات كثيرة
حول ابرز التحديات التي تواجه النساء العاملات في هذه الفترة قالت أبو العسل لقناة هلا وموقع بانيت :" في البداية من المهم ان نشير الى ان النساء بشكل عام يعملن في مجالات يكن فيها عرضة للتضرر  بشكل جدي في اول ازمة. النساء العربيات بشكل عام يتواجدن بشكل كبير في مجالات مثل الخدمات والمبيعات، والمجالات التي لا تتطلب تأهيلا معينا. وعمليا هذه المجالات كانت اكثر المجالات التي تم اغلاقها واخراجها من دائرة العمل. أيضا نتحدث عن نسبة عالية من النساء العربيات اللواتي يعملن بدون أوراق قانونية وبالتالي هؤلاء بعد اخراجهن من العمل لا يمكنهن التوجه مكاتب التشغيل والحصول على مخصصات البطالة. وهنالك شريحة أخرى هي شريحة الشابات بجيل 18-20 وجزء كبير منهن قد يكن عاملات وأيضا طالبات، ولا يمكنهن التوجه الى مكاتب التشغيل ولا يمكن الاعتراف فيهن بسبب جيلهن.
نحن نتحدث عن تحديات كانت تواجها النساء العربيات ما قبل الكورونا والآن ازدادت . أيضا لا يوجد منالية لدى النساء العربيات للالتحاق بأماكن عمل كبيرة ومشكلة مواصلات وغيرها ، والكثيرات يعملن في أماكن تنتهك حقوقهن.".
وقالت أبو العسل فيما قالت : "النساء قد يكن عرضة ويخضعن لانتهاكات كبيرة ولشروط عمل مهينة وسيئة لأنه لا توجد امامهن فرصا أخرى.."
الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق