اغلاق

النائب منصور عباس : ‘منذ 2009 لم نستطع اسقاط نتنياهو، فلنسقط سياسات الظلم والتمييز ‘

استضاف الزميل بسام جابر في برنامجه "بسام جابر يحاور" الذي يبث عبر فضائية الوسط العربي، قناة هلا ، عضو الكنيست من القائمة المشتركة د. منصور عباس ، الذي تحدث ،
النائب منصور عباس : ‘منذ 2009 لم نستطع اسقاط نتنياهو، فلنسقط سياسات الظلم والتمييز ‘
Loading the player...


حول المبادرة التي اقترحها حول اعطاء شبكة امان لنتنياهو وكحول لفان مقابل مكاسب للمجتمع العربي. وقال د. عباس حول هذا الموضوع : " بالامس كنا في اجتماع ، انا جئت وعرضت على اخواني مقترحا معينا ، دعونا نضع مطالبنا على الطاولة، وكان المقترح الموازي هو اسقاط نتنياهو. نتنياهو يسقط ام لا يسقط ليس بايدينا ، سبع جولات الاخيرة من عام 2009 حتى اليوم قلنا اننا نريد ان نسقط نتنياهو ولم ننجح ، دعونا نسقط العنف والجريمة، دعونا نسقط ضائقة الارض والمسكن، دعونا نسقط حالات التهميش والاقصاء لاهلنا في النقب ، ليكن هذا مشروعنا السياسي الان ونعمل من اجله ، واذا سقط نتنياهو فليسقط، نحن نريد اسقاط سياسات الظلم والتمييز".

" دعونا نخلق واقعا سياسيا جديدا "
وتابع عباس: "يجب ان نفهم على اي ارضية تقف الحكومة الحالية ، حكومة كحول لفان والليكود ، وما هي حاجتها لنا اذا حدثت هذه الحاجة؟ عمليا اذا ارادوا ان يصلوا الى اتفاق لا بد ان يكون عندهم اكثر من 70 عضوا وليس 60 عضوا ، من اجل تغيير قانون اساس الحكومة ، بالتالي انا قلت قد تكون هناك ثغرة يحتاجوننا فيها مقابل ان يتم تأجيل الانتخابات من جهة وتستمر هذه الكنيست على ان نحصّل نحن مطالب لمجتمعنا العربي . ولكن الاهم من ذلك اولا انني كنت دائما أُتَّهَم انني انفرد في مبادرات او في تصريحات او في مواقف ، فانا بداية قبل ان اخرج في مبادرة من هذا النوع ، جئت لزملائي رؤساء القوائم في المشتركة وقلت لهم دعونا نكون شركاء ونضع على الطاولة مطالب ونبدأ حراكا سياسيا . فاذا اردت اما ان تظل ساكنا او متذيلا الاحزاب الاخرى، والمقصود بذلك اننا متذيلون كحول لفان وميرتس واليسار والمركز الاسرائيلي ، لما قرروا تشريع قانون لحل الكنيست، على الفور انضممنا لها، هل سألنا انفسنا سؤالا وهو هل من مصلحتنا حل الكنيست الموجودة، وهل الكنيست التي ستأتي بعدها ستكون يمينية اكثر ام يسارية اكثر؟ بطبيعة الحال كل استطلاعات الرأي التي تخرج حتى الان تعطي لليمين من 83 الى 84 مقعدا ، وتعطي المركز (كحول لفان ويش عتيد) 19 الى 20 مقعدا، اليسار 6 مقاعد، والقائمة المشتركة 11 مقعدا. وهذا يعني ان الحكومة القادمة ستكون حكومة يمين – يمين ، ولكن الحكومة الموجودة الان هي حكومة ائتلافية فيها يمين وفيها مركز وفيها يسار (عمير بيرتس) ، فبالتالي لدينا مجال ان نناور مع هذه الحكومة وفي داخل هذه الكنيست والكل يوافقني على هذا الكلام. انا سألت اكثر من مرة من افضل، هذه الحكومة الموجودة حاليا ام التي كانت سابقا او التي ستأتي؟ هل نريد ان نعود الى حكومة اخرى ؟ هناك من يقول انه قد يكون هناك تغيير. نعم انا اقول انه سيكون هناك تغيير ولكن في داخل اليمين. فالمنافسة الان على الحكومة ورئاستها ستكون يمين – يمين. مرة اخرى ماذا يقول منصور عباس والقائمة العربية الموحدة؟ نقول دعونا نخرج من عباءة اليمين واليسار والمركز ، دعونا ندخل في عباءة مستقلة عربية لا وصاية عليها ، نفعل ما يخدم مصلحتنا ، فاذا قرروا هم تمرير قانون حل الكنيست نسال انفسنا سؤالا هل لنا مصلحة في ذلك؟ وليس لمجرد اننا معارضة وهم معارضة . لمجتمعنا العربي مطالب ومصالح ، نذهب الى الكنيست من اجل ان نحاول ان نحققها ، فاللاعب في الملعب يمكن ان يسجل هدفا ويمكن ان تُكسر رجله، ولكن لديه فرصة ان يسجل هدفا ، لذا من هو خارج الملعب من المستحيل ان يسجل اهدافا بل كل ما يفعله هو التشجيع. في اللاعب السياسي الموجود في الحلبة السياسية يجب ان يكون دائم الحركة ودائم المبادرات، اذ ليس من المعقول ان احزابا وشخصيات تمضي عشرات السنين في الكنيست لا يخرج منها مبادرة واحدة ، وهذا الامر يجب ان ننتبه اليه ، صحيح ان ما اقوم به فيه مخاطرة معينة ولكنها مخاطرة محسوبة لانني لا اتنازل عن الثوابت ومعي وامامي والى جانبي ومن خلفي ومن فوقي ومن تحتي حركة اسلامية واعية ومدركة ومؤسسة تناقش كل شيء ، ولكن هذه الحركة تعطي لابنائها في موقع القيادة مرونة وحيزا يتحركون فيه . لذلك اقول دعونا نخلق واقعا سياسيا جديدا . كل حزب له ايديولوجية معينة، انا مثلا انظر الى الجبهة كحزب يساري فهل تتوقع من حزب يساري ان ينتقل الى المركز او ان يناور امام اليمين؟ كذلك التجمع اخذ خطا معينا ولا يمكن ان يتحرك عنه . في السياسة يجب ان تكون هناك مرونة في الحركة او ما نسميها براغماتية ، ولكن السياسي الراكد الذي ليس له حراك ولا تخرج عنه فكرة والذي لا يبادر يجب عليه ان يخاطر. لذلك انا اتحمل الهجوم والتشكيك في وطنيتي وديني مقابل ان اسعى الى انجاز  لصالح مجتمعنا العربي".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق