اغلاق

تعمل بجدل كراسي القش : فنانة من جولس تحيي التراث

تسعى الفنانة غادة أسعد من جولس ، الى اعادة بث الحياة من جديد في مهنة جدل كراسي القش ، التي احتلت على مدار سنوات طويلة ركنا من ساحات وبيوت مجتمعنا العربي ..
Loading the player...

ورغم مضي سنوات على نسيانها ، عاندت هذه  المهنة العريقة ، الاندثار والأفول، لتُعيد اليوم مجدها الغابر، وتعكس حجم ماضيها الكبير وأصالتها ..
فنهضت من جديد ، بسبب رغبة الناس باقتناء كل ما هو متين وتراثي .. 
للاستزادة حول هذا الموضوع ، استضافت قناة هلا الفنانة غادة أسعد التي تهوى الرسم والاشغال اليدوية  بالاضافة الى جدل الكراسي ..

"تعلمت المهنة بشكل ذاتي"
وقالت غادة أسعد لقناة هلا وموقع بانيت : " اعمل في جدل الكراسي منذ سنة ونصف. تعلمت المهنة لوحدي .رأيت كرسيا جاهزا، وعندما نظرت إليه عرفت كيف يمكن صناعته. أستخدم عدة طرق، جدلة المثلثات وجدلة المربعات وأنواع تجديل أخرى".

كراسي قش للأطفال
وأضافت أسعد :" الامر ليس صعبا. انا الآن افكر في مشروع صناعة كراسي من القش للأطفال وأن انظم دورات للأطفال ليتعلموا منذ الصغر أشياء تتعلق بالتراث لنحييها من جديد.
أيضا أقيم ورشات ودورات لأطباق وسلال من القش. انا ناشطة في عدة مجالات فنية. أتوجه الى عدة بلاد لتنظيم دورات وأيضا انظم دورات في بيتي. وهناك من يطلبون ان تكون الدورة شخصية.
انظم هذه الدورات للنساء وكذلك للرجال. الكثير من الناس يقبلون على هذه الصناعات من القش".

نتذكر حياة اجدادنا وتراثنا  
ومضت غادة ساعد تقول لقناة هلا وموقع بانيت :" هذه الكراسي وهذه المنتجات تذكّرنا بأجدادنا وبتراثنا. أدرس امكانية إقامة مصنع ومحل كبير لكراسي القش ومنتوجات أخرى من القش.
أيضا، اتعلم التصوير، وارغب في ان أكون معلمة رياضة. احب الفن بمختلف مجالاته واسعى الى تطوير ذاتي..."
الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا..



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق