اغلاق

البروفيسور فهد حكيم : لست قلقا حيال تحفظ المجتمع العربي من التطعيم في هذه المرحلة

قال البروفيسور فهد حكيم ، مدير مستشفى الناصرة (الإنجليزي)، إنه يتفهم تخوفات الناس من التطعيم لأنه لا يزال جديدا، لكن من الناحية العلمية لا شيء يدعو للخوف.
Loading the player...

ويتوقع حكيم ان يزداد الاقبال في المجتمع العربي على التطعيم بعد أن يطمئن له الناس اكثر.
وأوضح حكيم :  " لا شك أن أي شيء جديد قد يخاف الناس منه ويفكرون فيه، حتى انا نفسي فكرت بالأمر. لكن نحن كأطباء قمنا بدراسة المواد العلمية واطّلعنا على نتائج اللجان التي تحددت، سواء لجنة الأغذية والأدوية الأميركة أو اللجنة التي أقامتها وزارة الصحة هنا في البلاد. والنتائج مبشرة من ناحية علمية. وانا بعد ان درست كل حيثيات التطعيم قررت أن اتطعم بنفسي. وعليه انا اتفهم الجمهور الذي يتساءل عن التطعيم وعن تأثيره واتفهم التخوفات الآنية وتجاه المستقبل. في نهاية الأمر قرار اخذ التطعيم قرار شخصي وليس وزاريا، وعلى من يأخذه ان يكون مقتنعا بذلك".

"لا علاقة للأمر بالعوامل الوراثية والتغييرات الجينية"
هناك من يرددون بأن التطعيم قد يغيّر المادة الوراثية للناس، ماذا تقول عن ذلك؟
 عن هذا السؤال أجاب حكيم : "التطعيم الموجود اليوم، المركب من الحمض الذي يركب قسما من المواد التي يمكن ان تنتج البروتينات الموجودة عندما في الجسم،   هو تطعيم موجود منذ اكثر من 8 سنوات او حتى 10 سنوات في المواقع العلمية. شركة "موديرنا"  قبل نحو 10 سنوات في فترة السارس كانت تبحث عن نفس طريقة التطعيم  وحيثياته موجودة. والـ mRNA  لا علاقة له بتركيبة الجينات. والدراسات العلمية اشارت الى ان التطعيم يقوم فقط بصنع تركيبة البروتين، المتواجدة بشوكات تاج الكورونا نفسها، وعندها الجسم يتعرف على هذا البروتين نفسه ويبني مضادات حيوية للتعرف على الفيروس وانشاء ذاكرة مناعية. فلا علاقة للأمر بالعوامل الوراثية والتغييرات الجينية. لا وقائع علمية ولا اثباتات على هذا الحديث".

 "لست قلقا حيال التحفظ في مجتمعنا"
حول اقبال المجتمع اليهودي على مراكز التطعيم في البلدات العربية بسبب الاكتظاظ الاقل لعدم اقبال العرب على التطعيم، قال بروفيسور حكيم : "هذا أمر واقع ونراه. الجمهور اليهودي يهرول لأخذ التطعيم ومؤمن اكثر من المجتمع العربي بأنه بحاجة الى التطعيم ليعود للحياة الطبيعية. وفي المجتمع العربي من يؤمنون بذلك فإنهم يفعلون نفس الشيء. ومن ناحية أخرى نجد شريحة لديها تحفظات وانا لست قلقا من هذا التحفظ، فبعد أسبوعين سيرى المتحفظون ان عدد المطعّمين يزداد وانه لا يحدث شيء للناس، وعليه سيتطعمون..."

 الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا ..  

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق