اغلاق

ايمان غرة المرّشحة في الحزب الجديد معا: ‘صوّت للمشتركة سابقا - لن نكون حزب حرق أصوات‘

أعلن محمد دراوشة، الاحد، خلال مؤتمر صحفي عن انطلاق الحركة الاجتماعية السياسية ‘ معا ‘ برئاسته ونيّتها المشاركة في انتخابات الكنيست القريبة. وتضمن
Loading the player...

 المؤتمر عرض الخطوط العريضة لأجندة قائمة "معـاً لعهد جديد".
للاستزادة حول هذا الموضوع ، استضافت قناة هلا المحامية ايمان غرة - ناشطة اجتماعية ومديرة العلاقات العامة في اكاديمية القاسمي وهي المرشحة الثانية في الحزب الجديد "معا".

"إذا لم نأخذ نحن زمام الأمور فمن الذي سيأخذها" 
 حول الحزب الجديد وأجندته قالت غرة لقناة هلا :" الحزب يتكون من نحو 140 شخصا لهم تأثيرهم المجتمعي من مختلف ارجاء البلاد ، من كافة الاطياف والفئات العمرية المختلفة، هدفهم اجراء حراك مجتمعي اقتصادي وتغيير واقع لا بد منه. لا يمكن التسليم بالوضع القائم. نرى الشارع والمشاهد المؤلمة والمقلقة التي تقودنا الى شفا هاوية. يجب ان نتدارك هذا الوضع. إذا لم نأخذ نحن زمام الأمور فمن الذي سيأخذ هذا الامر الى يديه. لقد وضعنا هذه المهمة على عاتقنا. الاجندة أهمها انها تضع المواطن أولا. لا يوجد أي حزب حتى اليوم وضع المواطن أمام صلب عينيه. هناك أمور تطرقوا اليها ولكن لم يتطرقوا الى الأمور الأساسية التي تهم المواطن، من الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والمسكن ومن جميع هذه الجوانب التي اوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم من العنف وضياع شبابنا. نرى ان الغلب الجيل الذي يستهدف بالقتل هو جيل الشباب جيل المستقبل. وانا كأم قلقة على ابنائي. ولذلك انا اتواجد في هذه الحركة والكثيرون مثلي، من الشباب الذين يريدون مستقبلا افضل واجداد يخافون على مستقبل احفادهم وآباء يريدون مستقبلا لأبنائهم ورؤساء مجالس وشخصيات اكاديمية ...".

لماذا قررتم خوض الانتخابات في حزب منفرد وليس في القائمة المشتركة مثلا؟
عن هذا السؤال اجابت غرة :" لأننا لا نرى بالقائمة المشتركة منافسا. القائمة المشتركة هي أربعة أحزاب اجتمعت بهدف معين، لكي يكون لها تمثيل اكبر في الكنيست وليس لديها أجندة مشتركة. نحن طرحنا مختلف. لا نريد أن ننافسها ولا نعلم ماذا سيجري مع المشتركة الآن. حتى الآن قمنا بترتيب اوراقنا كمجموعة عربية ووضعنا الأجندة التي نؤمن بها ، ومن هنا سننطلق".

ما الذي يمكن ان تغيرونه لو كان لكم تمثيل في الكنيست؟
"ما نصبو اليه هو المواطن أولا. نريد أن نكون من أصحاب القرار وأن نؤثر في هذه الدولة. أيضا الـ 15 عضوا في القائمة المشتركة لا يمثلون كل المجتمع العربي. المنهج الذي سارت فيه الأحزاب انها لم تضع المصالح الاقتصادية والاجتماعية نصب أعينها ولذلك وصلنا الى ما نحن عليه اليوم ولم نخدم سوى اليمين العنصري واذا استمر هذا النهج سنكون في وضع يرثى له".

ألا تخشون ان يتهمونك بحرق الأصوات؟
 "لقد اتهمونا فعلا وكنا  نتوقع هذا. جميعنا جئنا من منطلق الخوف على مجتمعنا. لا ينقصنا صداع، جميعنا نعمل وانا لدي ثلاثة أولاد في البيت وليس سهلا عليّ كأم ان اخرج  في مثل هذه الساعات واترك اولادي ولكن لدي هدف، وهو ان يكون لابني مستقبل في وطن يرتبط به، لا ان يفحص منذ الآن ان يتعلم خارج البلاد وان يعيش خارج البلاد. وانا في الطريق الى الاستوديو كنت أشعر بالخوف بسبب ما وصلنا اليه. هل يمكن ان نستمر هكذا؟ هل يمكن ان نقول سنقاطع وان نقبل بأن يطرح اليمين قانونا يمنع العرب من التصويت دون ان يكون له معارضون في الكنيست؟ لا لن نقبل بهذا وانا عن نفسي صوتي غال عليّ. لقد صوت من قبل للمشتركة، لأحزاب معينة واليوم لا أجد اين أدلي بصوتي ولن اتنازل عن حقي وذاتي في هذه ابلاد".
الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا ...


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق