اغلاق

لماذا أصبح يعاني ريال مدريد بعملية الخروج بالكرة؟

جميع الأندية لديها مشاكلها الخاصة، فلا يوجد فريق في أوروبا أو العالم لا يعاني من نقاط ضعف، وريال مدريد ليس استثناءً على الإطلاق، بل على العكس، الفريق يقدم مستوى


 (Photo by Denis Doyle/Getty Images)

 متذبذب منذ بداية الموسم، ولدى زيدان من المشاكل ما يكفي في الموسم الحالي.
لا يمكننا حصر سلبيات وأخطاء ريال مدريد في تقرير واحد، لكننا سوف نركز على مشكلة رئيسية عانى منها الفريق في الكثير من المباريات هذا الموسم، ولغاية هذه اللحظة، لا يعمل زيدان على حلها أبداً، بل ربما هو لا يرى أن هناك خلل من الأساس.
المشكلة تتمثل باختصار في معاناة ريال مدريد في الخروج بالكرة ضد الفرق التي تمارس ضغط عالي منظم، شاهدنا ذلك يتكرر كثيراً هذا الموسم، وفي الغالب يتعثر الفريق في هذه المباريات، ولنا في مباراة الأمس ضد أتلتيك بيلباو يوم أمس خير مثال.
هناك أسباب عديدة، أولها وأهمها أن الفريق خسر الكثير من العناصر في هذه العملية، نتحدث هنا عن مارسيلو الذي يجيد المراوغة والانطلاق والتمرير بشكل جيد، على عكس فيرلاند ميندي تماماً، والأمر نفسه ينطبق على داني كارفاخال الذي يعرف تماماً التعامل تحت الضغط، وهو ما لا يجيده لوكاس فاسكيز، أو على الأقل ليس بنفس الكفاءة، فقد أخطأ بالتمرير مرتين في الأسابيع الأخيرة، وفي المرتين تم تسجيل هدف في شباك تيبو كورتوا.
بالإضافة إلى ذلك، أصبح زيدان مصمماً على إخراج الكرة بتمريرات قصيرة في ولايته الثانية، شيء لم نكن نراه بهذا الشكل في ولايته الأولى أبداً، وقد خسر ريال مدريد الكثير من المباريات لهذا السبب، تماماً كما حدث ضد مانشستر سيتي، فالنسيا، وبالأمس بيلباو، وهناك أمثلة أخرى عديدة.

الحل المثالي لمشكلة ريال مدريد

لكي تنجح في إخراج الكرة بسهولة من مناطقك تحت الضغط، تحتاج للاعبين يجيدون هذا الشيء، الأمر بهذه البساطة، فلا يمكن أن تكون مصمماً على هذا الأسلوب ولديك في الخلف رافاييل فاران ولوكاس فاسكيز وفيرلاند ميندي، وأمامهم كاسيميرو، وخلفهم حارس ليس بارعاً بالتعامل مع الكرة رغم أنه ليس سيئاً أيضاً، ولو استثنينا سيرجيو راموس، سنجد أن جميع هؤلاء اللاعبين يرتبكون عندما تصلهم الكرة في الخلف، ولا يملكون ميزة الاحتفاظ بها والدوران ثم التمرير بشكل دقيق.
إن كان زيدان مصمماً على هذه الاستراتيجية، فيتوجب عليه تغيير شكل الفريق قليلاً، نقصد هنا الرسم التكتيكي، وبمعنى أدق، لا يوجد ضرورة لإشراك كاسيميرو في جميع المباريات، فيمكن الاستغناء عنه واللعب بخطة 4-2-3-1 أو 4-3-3 بنفس الشكل، لكن عكس مثلث خط الوسط وإشراك مارتن أوديجارد بدلاً من النجم البرازيلي، أو حتى فيدريكو فالفيردي.
كاسيميرو لاعب ارتكاز تقليدي، يفيد في تكسير الهجمات، وريال مدريد ليس بحاجة لهذا المركز ضد جميع الفرق، لاسيما وأن اللاعب لم يعد كما كان في السابق بتأدية واجباته الدفاعية، أما فيما يتعلق ببناء اللعب، فهو سيء جداً، لا يطلب الكرة من خط الدفاع بالشكل الطلوب، وعندما تصله يقوم بإعادتها بشكل متكرر، الأمر الذي يسمح للخصم بالتقدم بشكل أكبر وفرض المزيد من الضغط العالي.
ولو كان زيدان يرى أن كاسيميرو لا يمكن المساس به، فعلى الأقل، يجب أن ينوع ريال مدريد في عملية البناء، خصوصاً ضد الفرق التي تجيد الضغط المنظم، فلا يوجد مشكلة لو تم الاعتماد على الكرات الطويلة، والتدرب على هذا الأمر، وهنا لا نقصد تشتيت الكرة أبداً، وإنما محاولة تمرير للاعب يبعد مسافة طويلة.
آخر نقطة يمكننا الحديث عنها بهذا الخصوص وهي أنه يتوجب على زيدان مراجعة مباريات ريال مدريد التي يتعرض فيها للضغط في مناطقه، والوقوف على العديد من اللقطات التي كان يملك فيها حامل الكرة خيار تمرير أفضل من الذي قام به، لأننا نشاهد دائماً اعتماد اللاعبين على تمرير الكرة للاعب الأقرب، أو إعادتها للخلف حتى لو كان هناك خيارات أفضل للصعود بالكرة للأمام، ويعد  لوكا مودريتش الوحيد الذي يأخذ الأمور على عاتقه ويقوم بعملية الدوران وينقل الكرة إلى الخطوط الأمامية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق