اغلاق

يمنيون يخشون من تبعات إدراج أمريكا للحوثيين على قائمة سوداء على تحويلات مالية وواردات

يشعر مواطنون يمنيون بالخوف من أن يزيد قرار الولايات المتحدة إدراج حركة الحوثي في قائمة سوداء من انعزالهم عن النظام المالي العالمي ويحرم البلاد من تحويلات مالية بالغة
يمنيون يخشون من تبعات إدراج أمريكا للحوثيين على قائمة سوداء على تحويلات مالية وواردات - تصوير رويترز
Loading the player...

 الأهمية.
الحرب في اليمن والانهيار الاقتصادي الذي تلاها تسببا في اعتماد نحو 80 بالمئة من السكان على المساعدات. وحذر مارك لوكوك مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة من أن العقوبات الأمريكية ستجر البلاد إلى مجاعة على نطاق لم يحدث منذ قرابة 40 عاما.
يقدر البنك الدولي أن واحدا من بين كل عشرة يمنيين يعتمد على تحويلات مالية من الخارج تأثرت بشدة بالفعل من جائحة فيروس كورونا المستجد. وتسبب التضخم الهائل في عدم قدرة السكان على تحمل تكلفة الكثير من السلع الأساسية كما تضاءلت احتياطات النقد الأجنبي ويعاني البنك المركزي المنقسم من مشكلات جمة في دفع رواتب العاملين في القطاع العام.
وعن تأثير القرار، تتحدث يسرا عبد الله التي تعيش أسرتها في شمال اليمن وتعتمد على تحويلات من أقارب يعيشون في الخارج.
لم تكن هناك مؤشرات على مسارعة السكان لتكديس البضائع من أسواق ومتاجر في صنعاء قبل دخول تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية أجنبية حيز التطبيق في 19 من الشهر الجاري.
لكن الكثير يخشون من أن التجارة والعمليات التجارية ستصاب بالشلل في دولة تستورد نحو 90 بالمئة من غذائها.
وتتخوف المصارف الأجنبية من التعاملات في اليمن حتى قبل هذا التصنيف الذي سيعاقب المؤسسات التي لها صلات بالولايات المتحدة إذا تعاملت مع كيانات مرتبطة بالحوثيين.
وعن تبعات القرار، يتحدث عدنان شيبان، الذي يدير مطبخا خيريا يتلقى دعما من تبرعات أجنبية.
وتعتبر واشنطن أن الحوثيين هم امتداد لنفوذ إيران في المنطقة. وينفي الحوثيون أن يكونوا دمى لطهران ويقولون إنهم يقاتلون ضد نظام فاسد.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق