اغلاق

حزب ‘الديمقراطية‘ نريد اعادة السلطة للشعب - حنان الصانع : ‘خيبة أملي من المشتركة دفعتني اليه‘

في الوقت الذي يسعى فيه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الى اقناع اطراف في اليمين الى خوض الانتخابات القريبة للكنيست في تحالفات وقوائم أقل، بهدف زيادة حظوظ ،
Loading the player...

اليمين لتشكيل الحكومة الجديدة، يبدو المشهد السياسي مختلفا في اليسار الاسرائيلي وفي احزاب اليسار، اذ يصف مراقبون المشهد في يسار الخارطة السياسية في البلاد بالمزدحم جدا، بسبب تعدد الاحزاب التي تتنافس للحصول على الاصوات ... ومن بين الاحزاب التي تخوض الانتخابات القريبة حزب " هديموقراطيت " التي أقامها البروفيسور اودي شابيرا، والتي تعتبر المظاهرات المناهضة لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الرحم الذي ولدت منه، وتسعى الى احداث تغيير ايضا في اليسار الاسرائيلي ... للحديث عن هذه القائمة  استضافت قناة هلا المرشحان في الانتخابات المبكرة فيها ، نير افيشاي كوهين وحنان الصانع ...

"الشراكة العربية اليهودية لا تبنى قبل الانتخابات"
وقال نير افيشاي كوهين فيما قال  في مطلع حديثه لقناة هلا: " الشراكة العربية اليهودية تُبنى على مدار فترة من الزمن وليس في فترة الانتخابات. حزبنا يحمل مفاهيم الشراكة العربية اليهودية وليس أن نقول قبل الانتخابات لدينا مرشحون عربا"، في اشارة منه الى أحزاب أخرى.

"كل من يتواجد في الحزب يمثل مجتمعه ويطرح قضاياه"
من جانبها قالت حنان الصانع حول اختيارها هذا الحزب : " نحن لسنا حزبا يساريا وانما حزب ديمقراطي يشمل عدة تيارات ، ومن المجتمع العربي. كل المتواجدين في هذا الحزب يؤمنون بالديمقراطية والعيش بكرامة وحرية ومساواة. لذلك حتى اجندتنا لم تحدد بعد، بمعنى ان كان حزب يسار او مركز او غير ذلك. كل من يتواجد في الحزب يمثل مجتمعه ويطرح قضاياه لذلك لم نحدد التيار وانما من يحدد لنا هم المنتسبون. ولأول مرة فتحنا الانتساب للجماهير عامة وانضم الينا خلال 10 أيام  نحو 4000 منتسب".

  "خيبتي من المشتركة دفعتني لحزب الديمقراطية"
واردفت الصانع في حديثها لقناة هلا : ‘ رغم انه عرض علي ان أكون في اماكن مضمونة في احزاب أخرى، الا انني اخترت هذا الحزب الذي يريد إعادة السلطة للشعب والجماهير.
انا كنت جندية من جنود القائمة المشتركة على مدار 10 سنوات، لكن بسبب الازمة السياسية الأخيرة وخيبة الامل من كثرة الخلافات بين مركباتها  لم اجد بيتنا يحتضن افكاري ونضالي في القضايا التي احملها منذ سنوات الا حزب الديمقراطية..."

الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا ..


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق