اغلاق

النائب عودة : لن نقبل أن تكون المشتركة سوبر ماركت - ويقول للإسلامية : ‘ تعالوا نجلس معا‘

يترقب الجمهور العربي ما ستؤول اليه الاوضاع في القائمة المشتركة، في ظل استمرار الخلاف بين مركباتها، وبشكل خاص الأخذ والرد بين الجبهة الديمقراطية للسلام
Loading the player...

والمساواة، والقائمة العربية الموحدة، واللتان تعتبران أكبر مركبان للقائمة المشتركة، في الوقت الذي بدأ فيه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو حملته الانتخابية في المجتمع العربي، والذي يبدو فيه كمن يفتح الباب على مصراعيه امام الاحزاب اليهودية لدخول سباق المنافسة على نيل اصوات المواطنين العرب، فيما لا يبدو واضحا كيف سيكون شكل القائمة المشتركة في الانتخابات القريبة ولا تركيبتها ولا فيما اذا ستبقى قائمة واحدة حتى ... للحديث حول مجمل هذه القضايا،  استضافت قناة هلا عضو الكنيست أيمن عودة، رئيس القائة المشتركة ...

 "اننا بحاجة الى الوحدة أكثر من اي وقت مضى"
وقال عودة في مطلع حديثه : " مسؤوليتنا امانة بأعناقنا ان نحافظ على القائمة المشتركة وفق خط وطني سليم كما اتفقنا عليه بداية السنة المنصرمة".
حول إمكانية التعاون مع الحكومات القادمة التي قد تكون اكثر يمينية بهدف التأثير لتحصيل حقوق الجماهير العربية قال النائب عودة ردا على سؤال لقناة هلا :" عندما يقال إن الحكومة القادمة ستكون أصعب وقاسية وأكثر تطرفا، فهذا يعني اننا بحاجة الى الوحدة أكثر من أي وقت مضى، واننا بحاجة ان نحمي انفسنا.  فالقائمة المشتركة ليست فقط للهجوم وانما للدفاع أيضا. عندما نكون موحدين نكون اقوى بالهجوم واقوى بالدفاع عن شعبنا وقضاياه. الأمر الآخر اننا نتعامل مع كل حكومة. مثلا نتنياهو، قبل 4 سنوات ألم نعقد 70 جلسة وحققنا 922 وانجازات للسلطات المحلية؟. ليس الأهم مع من تكون وإنما كيف تكون وماذا تقول. مثلا نحن نؤيد جلسة مع رئيس حكومة ووزراء، ولكن المهم أن تكون بكرامة ومهنية لأن هذه ليست فقط حقوقنا وانما جزء من حقوقنا هكذا يجب ان نتعامل".
ومضى عودة يقول:" برأيي الخط الذي وضعته القائمة المشتركة هو خط يثبت نفسه وينجح. المشكلة هي في الإشكاليات داخل القائمة المشتركة. نحن يجب ان ننظر في أعين أبناء شعبنا، هؤلاء الناس الأصيلين الطيبين الذين توجهوا وصوتوا غير منتظرين لا جزاء ولا شكورا، واجبنا ان نكون مخلصين لهم وأن نقيم القائمة المشتركة بناء على أسس وطنية وتنظيمية سليمة".

"يا ليت هنالك مفاوضات"
إذا ما كانت ثمة مفاوضات مع القائمة الموحدة / الحركة الاسلامية قال عودة  لقناة هلا وموقع بانيت: "يا ليت هنالك مفاوضات. ها أنا انظر الى الكاميرا، إلى الاخوة في الحركة الإسلامية، في القائمة الموحدة، أخي منصور عباس أولا مبروك انتخابك وانتخاب الأخ وليد طه والاخ سعيد الخرومي والأخت ايمان خطيب. عملنا معا مع بعضنا، مع ممثلي الحركة الإسلامية الذين سبقوكم وكانت علاقتنا ممتازة. دعونا نجلس مع بعضنا البعض ، اللية، غدا ، ان نجلس مع بعضنا وأن نفكّر كيف نعيد الوحدة بناء على أسس. على فكرة ، انا والأخ منصور عباس وجميع الأخوة، وقعنا على ميثاق قبل سنة، وانا أطالب الآن أن نوقع على ذات الميثاق بشرط ان نحترم توقيعنا. لماذا أقول شرط ان نحترم توقيعنا، لأن فيه توجه سياسي فلنحترم هذا التوجه. الأمر الثاني فيه توجه تنظيمي، مثلا : في البندين 8 و 9 مكتوب ان يكون التنظيم ديمقراطيا بمفهوم أن الأقلية تستجيب لرأي الأغلبية..."

 "نحن لا نريد فقط جلسة رباعية وانما خوض الانتخابات برباعية"
حول ما تقوله الحركة الإسلامية عن رفض الجبهة والتجمع للقاءات رباعية والإصرار على اللقاءات الثنائية قال عودة : " نحن لا نريد فقط جلسة رباعية وانما خوض الانتخابات برباعية. ما قلناه للإخوة في الحركة الإسلامية انه الأفضل من ان تكون الجلسة فيها اشكاليات كبيرة وان تنفجر مما يزرع احباطا عند ابناء شعبنا، تعالوا بدلا من ذلك ان نجلس جلسة هادئة ونتحدث ما هي المواضيع التي سنتحدث بها، حول ماذا ستتمحور الجلسة الرباعية. مثلا نحن جلسنا مع العربية للتغيير ومع التجمع. الجهة الوحيدة التي ترفض مجرد الجلوس هي الحركة الإسلامية. قلنا تعالوا نتفادى انفجار الجلسة وأن نبني الأمور على أسس سليمة ليوم واحد وليس اكثر ومن ثم نعقد جلسة رباعية كما تريد الحركة الإسلامية تكون مبنية على أسس سليمة وفيها مقومات نجاح. نقول أولا جلسة ثنائية ومن ثم رباعية لكي تكون الرباعية جلسة ناجحة فعلا. كل ما نريده جلسة واحدة ثنائية نتفق بها حول مقومات الجلسة الرباعية".

"هل نريد سوبر ماركت؟"
وأوضح عودة :" بعيدا عن الأمور التفصيلية، الجوهر هو أي توجه سياسي وتنظيمي سوف نسير باتجاهه. هل نريد سوبر ماركت؟ أي ان يتوجه أحد مع نتنياهو مثلا او مع ساعر، او ان يقول احدهم لنتنياهو أعطيك قانونا فرنسيا ، أي اعطيك حصانة لتستمر سنتين وثلاث واربع سنوات أو في جلسة فض الكنيست أتغيب عن الجلسة مقابل ان تمنحني أشياء، أي عقلية مقايضة، هل هذا هو البرنامج؟ نحن لن نقبل بهذا البرنامج . هل البرنامج الذي نريده هو الذي وقعنا عليه نحن والحركة الإسلامية والتجمع والعربية للتغير؟ نحن موافقون عليه. نحن لا نريد أن نغيّر. من يريد ان يغيّر هو غيرنا.  نحن موافقون ونعتبر ان هذا البرنامج كان ناجحا وحققنا إنجازات سياسية مهمة واصلا شعبنا صوت لنا بناء على هذا البرنامج. لهذا اقصد ان أقول انه إذا كنا صادقين ببناء الوحدة على أسس واضحة أمام الناس فنحن نستطيع ذلك..."        
   
الحوار الكامل مع النائب ايمن عودة في الفيديو المرفق أعلاه من قناة هلا..


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق