اغلاق

الممرض عادل إكتيلات :‘ الوسط العربي واعٍ وليس بحاجة لتوجه من نتنياهو حول التطعيمات ‘

لا زالت الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الى محطة التطعيم في مدينة الناصرة، ومن ثم بلدية الناصرة، والخطاب الذي ألقاه فيها، وأطلق عليه اسم " خطاب
Loading the player...

الناصرة " ، لا زال يثير ردود افعال في البلاد، لا سيما في المجتمع العربي ...
من ناحية أخرى، تتواصل حملة التطعيمات في البلاد، بحيث شهدت مراكز تطعيم في بلدات يهودية اكتظاظا شديدا، فيما لا زال الاقبال على التطعيم في المجتمع العربي ضئيلا نوعا ما .

" لا يوجد أثر سياسي لزيارة نتنياهو على عملنا وعلى التطعيمات في الناصرة "
في هذا السياق، صرح الممرض عادل إكتيلات - مدير التمريض في لواء الناصرة والقرى المجاورة في صندوق المرضى كلاليت ، لقناة الوسط العربي – قناة هلا :" لا يوجد أثر سياسي لزيارة نتنياهو على عملنا وعلى التطعيمات في الناصرة ، وأنا أنظر بعين الاعتبار والاحترام الى  أنه زرا اتلوسط العربي وحاول أن يفهم الأشياء المهمة التي نريدها في الوسط العربي . الوسط العربي له طلبات وتوجهات خاصة من الممكن اذا تفهموها في الدولة وسمحوا لنا بها أن نؤثر أكثر على التطعيمات في الوسط العربي " .

" نتنياهو سألني عن المصاعب التي يواجهها الوسط العربي في التطعيمات "
وأضاف الممرض عادل إكتيلات لقناة هلا :" تحدثت مع رئيس الحكومة خلال الزيارة وسألني عن المصاعب التي يواجهها الوسط العربي في التطعيمات وكان ردي أن الوسط العربي هو وسط واعٍ احتاج لبعض الوقت كي يقتنع بالتطعيمات، وقلت لنتنياهو أيضا أن توجه الشباب في الوسط العربي للتطعيم اكثر من جيل المسنين ، وهذه كان فكرة طرحناها على نتنياهو أن يسمحوا لنا بتطعيم أجيال 20 عاما فما فوق من مبدأ ان الشباب يستطعيون اقناع أهاليهم . وقد أخذت الفكرة بعين الاعتبار حيث ذكر وزير الصحة أنه اذا سمحنا للأجيال الشابة في الوسط العربي بالحصول على التطعيمات فانهم قد يقنعوا أهاليهم بشكل اكبر " .

" الوسط العربي ليس بحاجة لتوجه من رئيس الوزراء أو وزير صحة أو أي منظومة أخرى "
وحول ان كان الجمهور يصغي لخطاب نتنياهو حول ضرورة الحصول على التطعيم ، أوضح الممرض عادل إكتيلات بالقول لقناة هلا :" توجه رئيس الوزراء للوسط العربي ، هو توجه مقبول ولكن الوسط العربي ليس بحاجة لتوجه من رئيس الوزراء أو وزير صحة أو أي منظومة أخرى ، الوسط العربي فيه من الوعي ما يكفي ، وفيه من القيادات الكافية التي طلبت منذ أكثر من شهر بضرورة التطعيم " .

" قد نصل الى شهر 3 وتتركز التطعيمات في المدن الكبيرة "
واردف الممرض عادل إكتيلات بالقول لقناة هلا :" قرانا ليست صغيرة وانما تشابه المدن ، ولكن للأسف الشديد فان نسبة التطعيم فيها متدنية جدا ، حتى الان لم نصل الى 12% في منطقة الناصرة مقابل أكثر من 35% في المنطقة اليهودية ، واذا نظرنا الى جيل 60 عاما فما فوق في الوسط اعربي فان النسبة لم تصل 45% مقابل أكثر من 65% في الوسط اليهودي . وليس صحيحا القول بأنه يوجد نقص في محطات التطعيم ففي لواء الناصرة يوجد 7 محطات وسنعمل أيضا في القرى الصغيرة ، وأنا محتار لماذا الوسط العربي لا يأتي الى التطعيم بكثافة . وما أراه أننا قد نصل الى شهر 3 وتُحد التطعيمات في المراكز الكبيرة وقد تتركز في المدن الكبيرة فقط ، وهناك ستكون المشكلة أكبر بالنسبة للمواطن العربي لأنه سيضطر للذهاب الى أماكن أخرى للحصول على التطعيم ، وهذا ما أراه حراما فالاشياء موجودة ونحن نقوم بجهود جبارة من أجل مواطنينا " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق