اغلاق

الجامعة العربية الأمريكية ووزارة الصحة الفلسطينية تكشفان وجود الطفرات الجديدة لفيروس كورونا في فلسطين

في الوقت الذي تعمل فيه فلسطين على فهم التحور الجيني لفيروس كورونا ومحاولة السيطرة عليه والحد من انتشاره، وفي محاولة لتحديد معالم الحالة الوبائية في فلسطين،


صورة من الجامعة العربية الأمريكية

قام فريق عمل من الجامعة العربية الأمريكية ووزارة الصحة الفلسطينية على اجراء الاختبارات الجينية للكشف عن التحوّر الجيني الجديد لفيروس كورونا المستجد في عينات مستخلصة من المرضى .
حيث قام الفريق البحثي بالكشف عن وجود الطفرات الجينية الجديدة للفيروس في بعض المسحات التي تم تجميعها من مناطق الضفة الغربية والقدس ، وهكذا تنضم فلسطين الى قائمة الدول التي رصدت حالات اصابة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا والتي ظهرت مؤخرا في بريطانيا.
وأوضحت الدكتورة نوار القطب من الجامعة العربية الامريكية "ان الأثر الوظيفي لهذه الطفرات لم يحدد بعد؛ ولكن التفشي الشديد لها،وأهميتها البيولوجية، يستدعيان دراستها وتتبع وجودها في فلسطين."واعتبر الاستاذ اسامه النجار مدير عام الخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة الفلسطينية، أن مؤشرات انتشار مرض كورونا في الأراضي الفلسطينية "مازالت خطيرة والوضع يسير نحو الأسوأ"، محذرا من أن نسبة الإصابات بارتفاع مستمر مما يتطلب تطبيق إجراءات الوقاية والحماية.
وفي دراسة سابقه كانت الأولى من نوعها في فلسطين تم نشرها في شهر نوفمبر الماضي، قام خبراء من الجامعة العربية الأمريكية ووزارة الصحة الفلسطينية وجامعة لندن بدراسة التسلسل الجيني الكامل لفيروس كورونا المستجد بين المصابين في فلسطين، وذلك باستخدام تقنيات حديثة متوفرة في مختبرات الجامعة العربية الامريكية للكشف عن سلالة الفيروس (next generation sequencing) ، وتم مقارنة هذه العينات بما يقارب 50000 عينة من مصابين من كافة أنحاء العالم.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق