اغلاق

مستشفيات البرتغال تواجه حربا مع الزيادة الحادة في إصابات كورونا

قال مدير رابطة المستشفيات الخاصة في البرتغال إن مستشفيات القطاعين العام والخاص تقترب من الامتلاء التام بعد زيادة قياسية في حالات الإصابة بكوفيد-19.


(Photo by PATRICIA DE MELO MOREIRA/AFP via Getty Images)

 وبعد أن تمكنت البلاد التي يبلغ عدد سكانها عشرة ملايين نسمة من التعامل مع الموجة الأولى من الجائحة بشكل أفضل من غيرها، تشهد الآن أعلى معدل أسبوعي للإصابات الجديدة في العالم.

وقال الدكتور أوسكار جاسبر "نشهد وضعا وكأننا في حرب. ليس لدينا ما يكفي من الأسرّة، سواء في قطاع الخدمات الصحية العامة أو القطاع الخاص أو قطاع الخدمات الاجتماعية، للتعامل مع جائحة تصيب ما بين 13 ألفا و14 ألفا يوميا".
وأغلقت السلطات المدارس يوم الجمعة للمرة الأولى منذ مارس آذار كما أجبر التزايد الحاد في حالات الإصابة الحكومة على تكثيف إجراءات مواجهة الجائحة، وفرضت إغلاقا لكل الأعمال غير الضرورية منذ 15 يناير كانون الثاني، وأغلب سكانها قابعون في منازلهم.
وتصطف سيارات الإسعاف لساعات أحيانا لحين خلو مكان في المستشفيات. وقال وزير الصحة أنطونيو لاسيردا ساليس إن نسبة إشغال وحدات العناية المركزة بلغت 91 بالمئة والعناية المتوسطة 88 بالمئة.
وأظهرت بيانات وزارة الصحة أن الضغوط على النظام الصحي بسبب الجائحة تزيد من الوفيات بأمراض أخرى غير كوفيد-19.

ووصلت الوفيات اليومية الناجمة عن كوفيد-19 إلى رقم قياسي في البرتغال يوم الخميس مسجلة 221 وفاة ليصل الإجمالي إلى 9686. أما حالات الإصابة اليومية فقد انخفضت يوم الخميس إلى 13544 عن ذروة قياسية بلغتها يوم الأربعاء وكانت 14647 إصابة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من عالمي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالمي
اغلاق