اغلاق

سيدة: زوجي طيب وحنون ولكنني أشعر بالحزن والاكتئاب، فماذا أفعل؟

تزوجت منذ 3 أشهر، زوجي حنون وطيب جدا، وأنا أحبه فهو لطيف جدا معي ويخاف الله، ولكني أشعر أنني أعاني من الاكتئاب، علما أنني قبل الزواج كنت


صورة للتوضيح فقط - تصوير : iStock-recep-bg

سعيدة جدا، وبسيطة في حياتي، أشعر بالرضا في كل الحالات ومن الصعب أن يؤثر شيء على سعادتي، ودائما يقول لي الناس أنني أضحك كثيرا.

أصبحت هذه المشاعر (الحزن) تؤثر على حياتي مع زوجي وتسبب لنا المشاكل، أنا عمري ٢٧ سنة،
وزوجي ٣٦ سنة، الأسباب التي تجعلني أحزن كلها بلا قيمة فعليا؛ لأنها صغيرة وغير مهمة، مثل أن أشغل نفسي بأن كان زوجي يحبني كثيرا أم لا، وأنام وأصحو أغلب الأيام وأنا أحلل كم يشتاق لي ويحتاج إلي، وإن كان كثيرا أم قليلا، فأنا أعرف حقيقة أنه يحبني جدا ولا يوجد داعي لهذا التكفير، ولكنه يسبب لي الحزن.

وأيضا سبب آخر هو أن أهلي أغنياء وزوجي وضعه المادي أقل، وأيضا أعرف أنه سبب غير مهم؛ لأن زوجي مع ذلك يشتري لي كل شيء بأجمل ما يكون، ولكنني أقلق على المستقبل، وخصوصا وأنا حامل الآن (الحمد لله حمدا كثيرا).

آسفة على الإطالة، الخلاصة أنني أدرك أنها أسباب غير حقيقية ومع ذلك أشعر في أغلب الوقت بالحزن، فأنا أريد أن أحل هذه المشكلة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قلوب حائرة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قلوب حائرة
اغلاق