اغلاق

وقفة احتجاجية في الناصرة تنديدا بالعنف المستشري في الوسط العربي

بدعوة من لجنة العمل الدعوي بالناصرة، شارك العشرات من أهالي المدينة، مساء امس الاثنين، في وقفة غضب احتجاجا على فوضى السلاح وجرائم القتل.ونُظمت الوقفة في ،

 


 من ساهر غزاوي


 ساحة العين، وسط مدينة الناصرة.
ورفع المتظاهرون لافتات تحمّل الشرطة مسؤولية تفشي الجريمة في المجتمع العربي مثل: بركان الغضب سينفجر في وجوهكم، ليس لها من دون الله كاشفة، نتنياهو وحكومته وشرطته المسؤول الأول عن سفك دمائنا، سلاحكم الذي يقتلنا سينقلب عليكم، لا صمت بعد اليوم حتى يتوقف النزيف الدامي، القصاص.. القصاص، دماؤنا ليست رخيصة.
في أعقاب الوقفة، أقيمت صلاة الغائب على روح الشهيد الأستاذ الشيخ محمد أبو نجم ضحية جريمة القتل في يافا، تزامنًا مع تشييع جثمانه ومواراته الثرى في مقبرة “طاسو”. وقد أمّ الحضور المشاركين في الصلاة الشيخ كفاح موعد.
يجب أن نكون أقوياء في نشر الوعي .

" من قتل نفس فكأنما قتل الناس جميعا "
واستهل بعد ذلك الشيخ إيهاب خليل، من قادة العمل الإسلامي والدعوي في الناصرة كلمته بالحديث عن الشهيد محمد أبو نجم وعن عمره وشبابه الذي أفناه في سبيل خدمة الدين والدعوة والمجتمع في يافا خاصة وفي الداخل الفلسطيني عامة من خلال مسيرة حياته الدعوية والاجتماعية الزاخرة بالأعمال الخيرية والإنسانية.
وقال: “نحتسبه عند الله عز وجل وقد قُتل ظلما وعدوانًا من أناس قد يحسبون أنفسهم أنهم أقوياء ولكن لا بد أن يعلم هؤلاء وأمثالهم أن الله عز وجل لا يرضى بالظلم وأن الظلم ظلمات يوم القيامة، ومن قتل نفس فكأنما قتل الناس جميعا من أمثال هذا الأخ وغيره من الدعاة بدم بارد ولكن يعلم هؤلاء القتلة أنهم ظلمة”.
وتطرق أيضا الشيخ خليل إلى الاعتداء الغاشم على الدكتور سليمان أحمد قبل أسابيع وقال: “هذا المسلسل البائس من هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم وكأنهم وكلاء على العرب الفلسطينيين بالداخل، وكأنهم محل قادة في عرب الداخل، اعلموا يا إخوة أن هذا العنف وهذا القتل وإن كثر وربما ينظر البعض للمجتمع في سوداوية، هذا الظلم وهذا العنف لن يدوم بإذن الله تعالى وحتى لو تقاعست الشرطة عن دورها”.
وشدد الشيخ إيهاب خليل في كلمته على حرمة القتل ودعا إلى أن “نتجمع ونكون أقوياء ونربي أولادنا على عدم الجبن والخوف ونربيهم على الشجاعة ولا نخاف من هذه المظاهر، بالعكس تماما يجب أن نكون أقوياء”.
وأضاف: “الآن المطلوب نشر الوعي، والآن وقت الدعاة والعلماء والمربين والأطباء وكافة شرائح المجتمع ونخبته المثقفة، والآن وقت أن يبادر كل شخص قدر استطاعته أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويتحدث بما ينفع الناس ومجتمعه”.

" سنبقى نرفع أصواتنا "
من جهته، حمّل الأستاذ إيهاب دخان، عضو بلدية الناصرة المسؤولية الكاملة لانتشار فوض السلاح وجرائم العنف إلى الشرطة الإسرائيلية وانتقد تقاعسها وقال: “لو أن الحكومة الإسرائيلية تريد أن تسحب السلاح من مجتمعنا العربي لسحبته خلال أيام، وإن عصابات الإجرام والسلاح قد تخطت الخطوط الحمراء من خلال استهدافها رموز شعبنا أمثال الدكتور سليمان اغبارية واغتيال محمد أبو نجم، وعندما نصل إلى مثل هذه المرحلة فإننا نقول إننا فقدنا الأمن والأمان”.
وأكد دخان أن “كل قطرة دم من دماء شبابنا وأهلنا هي غالية علينا ولا نفرط فيها أبدا ولن نستوحش طريق الحق من قلة السالكين وسنبقى نقول الحق ونرفع أصواتنا في وجه عصابات الاجرام ولا نخاف من أحد كما أننا لا نعول على الدولة ولا على شرطتها، “شرطة المخالفات” وهي ليست الحل بل إنها جزء من المشكلة ولكن علينا نحن أ، نكون على قدر مسؤولياتنا الجماعية والاجتماعية”.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق