اغلاق

كوخافي: خطتنا هي تحديد مكان العدو وتدمير القذائف والصواريخ

القى رئيس هيئة اركان الجيش الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي كلمة في مؤتمر معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي.

 
صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-Joel-Carillet

وقال كوخافي في كلمته: "يعزز العدو تواجده في قلب الأحياء السكنية، مستهدفًا المدن الإسرائيلية بآلاف الصواريخ والقذائف، وذلك بشكل لم يسبق له مثيل.
 خطتنا هي تحديد مكان العدو، وكشف الصواريخ والقذائف وتدميرها على نطاق واسع - كأنها لم تكن! تواجد السكان في ساحة المعركة، بالقرب من الصواريخ والقذائف الصاروخية ومخازن القذائف المضادة للدروع لن يكون عائقًا بالنسبة لنا. واجبنا الأساسي الدفاع عن مواطني دولة إسرائيل من الهجمات الإرهابية".
وأضاف
كوخافي: "مهاجمة قاذفة صواريخ واحدة، داخل أو بالقرب من بيت مأهول، كفيلة بمنع وإلحاق الأذى بمبنى سكني في إسرائيل وبالتالي من إصابة وأذية عشرات الأشخاص. واجبنا مهاجمة هذه القاذفة، واجبنا مهاجمة العشرات لا بل المئات منها المنتشرة في الميدان.
هذه مناسبة لا بل واجب أن أذكر مواطني دولة إسرائيل،  وبشكل واضح، أنه في الحرب سيسقط هنا الكثير من الصواريخ والقذائف ولن يكون الأمر سهلًا البتة. في وجه هذا التهديد ردنا سيكون قاسيًا وسيطال استهداف الصواريخ والوسائل القتالية سواء كانت في منطقة مفتوحة أو بالقرب أو داخل المباني ".
وتابع
رئيس هيئة الأركان الجنرال كوخافي: "إذا كان الاتفاق النووي من 2015 لا يزال ساريًا، لكانت إيران قادرة على التقدم نحو تطوير قنبلة نتيجة عدم وجود ضوابط ورقابة تمنعها من ذلك.  أود أن أوضح موقفي في هذا الإطار- العودة إلى الاتفاق النووي 2015 أو حتى التوصل إلى اتفاق معدل سيكون اتفاقًا سيئًا على المستويين العملي والاستراتيجي. لذا يجب عدم السماح لاتفاق كهذا".
وأنهى
كوخافي كلمته بالقول: "أصدرت تعليماتي الى جيش الدفاع لوضع عدد من الخطط لعمليات في الدائرة الثالثة. قرار تنفيذها يبقى في يد المستوى السياسي بالطبع، لكن الخيارات الهجومية يجب أن تكون جاهزة على الطاولة".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق