اغلاق

الموحدة تطلب الانفصال عن المشتركة ‘ تقنيا ‘

قدمت القائمة العربية الموحدة (الحركة الإسلامية) طلبًا للجنة الكنيست "بالانفصال التقني فقط عن القائمة المشتركة، وذلك كإجراء متّبع في كل انتخابات من أجل تسهيل


 احمد طيبي

ترتيب  العمل في صناديق الاقتراع يوم الانتخابات بين مركبات المشتركة، وهذا ما أكدته الموحدة في طلبها المقدم للجنة الكنيست". وفق ما جاء في بيان صادر عن القائمة الموحدة.
أضاف البيان : " وتؤكد الموحدة تمسكها بالقائمة المشتركة وبالوحدة، حيث أعلنت أمس عن استعدادها قبول الشرط الذي وضعه شركاؤها بالمشتركة أن نتنياهو خط أحمر، مؤكدة أن هذا يتماشى مع نهجها بأن لا نكون في جيب أحد. وبالمقابل قدمت الموحدة مطلبين: الأول: أن تعلن المشتركة مع أي من الأحزاب اليهودية الأخرى مستعدة أن تتعامل لتحصيل مطالب مجتمعنا العربي الحارقة، والثاني: أن تعلن المشتركة بوضوح أنها لن تصوّت إلى جانب قوانين تخالف عقيدة مجتمعنا المحافظ.
يذكر أنه في غالبية الانتخابات السابقة قدمت مركبات المشتركة طلبات تقنية مماثلة، وذلك لتسهيل العمل يوم الانتخابات". وفق ما جاء في البيان.

لقاء رباعي آخر امس
يشار الى انه عُقد لقاء بين مركبات المشتركة الأربعة في بيت رئيس لجنة المتابعة محمد بركة يوم الاحد، واجتماع آخر  امس الثلاثاء، في محاولة لإنهاء الخلافات بين  مركباتها، علما انه أعقب الاجتماع الأول تراشق من خلال البيانات.
 و قال محمد بركة ، رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في حديث لقناة هلا موقع بانيت ، انه ليس راضيا عن البيانات التي أصدرتها الأحزاب  يوم الاثنين، بما يتعلق باللقاء الذي عُقد  في بيته لرباعية القائمة المشتركة، في محاولة لرأب الصدع بينها.

 
النائب منصور عباس


ايمن عودة


عضو الكنيست سامي ابو شحادة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


محمد بركة -  رئيس لجنة المتابعة - تصوير : موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق