اغلاق

فرنسا: نريد من أمريكا التعامل بمزيد من ‘الواقعية‘ مع حزب الله

قال مسؤول في الرئاسة الفرنسية امس الثلاثاء "إن الولايات المتحدة في عهد الرئيس جو بايدن تحتاج إلى اتباع نهج أكثر واقعية في التعامل مع جماعة حزب الله اللبنانية ،


الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - (Photo by YOAN VALAT/POOL/AFP via Getty Images)

المدعومة من إيران للمساعدة في الخروج من الأزمة السياسية والاقتصادية في لبنان".
ويقود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جهودا دولية لإنقاذ لبنان من أسوأ أزمة يمر بها منذ الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990.
وزار ماكرون لبنان مرتين منذ وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت في آب أسفر عن دمار واسع في العاصمة، لكن لم يتم إحراز أي تقدم لتشكيل حكومة انتقالية جديرة بالثقة.
وعلى الرغم من أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ساندت مبادرة ماكرون، إلا أنها عارضت تضمنها لحزب الله الذي يحظى بنفوذ واسع في لبنان لكن واشنطن تعتبره جماعة إرهابية.
وقال المسؤول الفرنسي للصحفيين بعد أن طلب عدم ذكر اسمه :"هناك وضع عاجل في لبنان ونعتقد أن هناك أولويات يمكن (لفرنسا والولايات المتحدة) متابعتها معا" ،مشيرا إلى أن الأولوية بالنسبة لماكرون هي تشكيل حكومة لبنانية يمكنها الاستمرار في العمل بفاعلية.
وتابع قائلا : "لا نتوقع تغيرا في الموقف الأمريكي تجاه حزب الله بل المزيد من الواقعية الأمريكية بشأن ما هو ممكن أو غير ممكن بالنظر للظروف القائمة في لبنان" ، دون أن يذكر تفاصيل عما تريد باريس من واشنطن أن تفعله.
ولم يتضح بعد كيف تعتزم إدارة بايدن التعامل مع الملف اللبناني. وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على حزب الله بهدف قطع التمويل الدولي عنه بموجب قانون منع التمويل الدولي في 2015 في عهد إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وكان بايدن وقتها نائبه.
وقال المسؤول في الرئاسة الفرنسية إنه لا توجد أي خطط عاجلة لإعادة تحديد موعد لزيارة ماكرون للبنان والتي تأجلت في ديسمبر كانون الأول عندما أصيب بفيروس كورونا.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق