اغلاق

النائب ابو شحادة : ‘شعوري بان منصور عباس يُريد الانشقاق‘

قال النائب د. سامي ابو شحادة في حديث لبرنامج هذا اليوم الذي يبث على قناة هلا الفضائية، حول الاجتماع الذي عقد في مدينة شفاعمرو لمركبات القائمة المشتركة :
Loading the player...

"المفاوضات مستمرة، بين المركبات الاربعة للقائمة المشتركة، واجتماع اليوم هو الاجتماع الثالث المعلن عنه، حيث سبقتها اجتماعات في السابق، وكانت هناك محاولات فردية من بعض الشخصيات، ونحن في ماراتون مفاوضات مستمر على مدار الساعة. وموقفنا في التجمع هو اننا نريد القائمة المشتركة ونراها خيارا استراتيجيا ، ولكن نحن ننظر الى المشتركة ليس على اساس ترتيب كراسي. المشتركة هي عبارة عن مشروع وطني سياسي وحدوي، له مبادئ وقيم وثوابت، وهكذا نريد ان تكون المشتركة".
وأضاف ابو شحادة: "التجمع وضع مبادرة سهلة يمكن أن تخرجنا من هذه الأزمة النابعة من النقاش السياسي . كان هناك مشروع واضح وناجح ومتفق عليه ، برنامج عمل ناقشته مركبات القائمة المشتركة الأربعة ، والسيد منصور عباس هو نفسه الذي مثّل الحركة الاسلامية في حينه، وهو الذي ناقش الاتفاق ووقّع عليه. المركبات الثلاثة في المشتركة – الجبهة، التجمع والعربية للتغيير تقبل مشروع المشتركة وهو واضح بالنسبة لنا، ولكن منصور عباس يقول ان لديه مشروعا آخر ، فقلنا له انه ما دمنا شركاء في هذا المشروع، الا يجدر بنا ان نعرف ما هو هذا المشروع؟ وما هي الخطوط الحمراء والثوابت لهذا المشروع؟ ".

"منصور عباس قرر من البداية انه يريد الانشقاق عن المشتركة"
وتابع ابو شحادة: "كان لدينا خطأ في قضية التوصية على بيني غانتس لتشكيل الحكومة، هكذا رأى التجمع الوطني الديمقراطي، وشرح موقفه وحذر من هذه الخطوة، وحاول اقناع باقي مركبات المشتركة، وفي النهاية تقبّل رأي الاغلبية على مضض . واتضح ان موقف التجمع في هذه القضية كان الموقف الصحيح . هناك اغلبية في المشتركة تقول ان نتنياهو هو المشكلة وتأتي اقلية تعارض ذلك، وهذا لا يجوز. أهلنا وجمهورنا يستحقون منا الاعتذار، ما قام به الدكتور منصور عباس من تصرفات داخل المشتركة ، من مشاكل داخلية ، ونحن نحاول الآن ان نصلح هذه التصرفات والاخطاء وبصدق، ولكن للاسف ومن قراءتي الشخصية للخارطة السياسية، ان منصور عباس قرر من البداية انه يريد الانشقاق عن المشتركة ، والخط الذي قاده منصور عباس صعّب كثيرا في عودة المشتركة كيفما كانت. باقي مركبات القائمة متفقة ولديها نفس القراءة للخارطة السياسية ، وحتى في داخل الحركة الاسلامية الجنوبية نفسها ، ولكن من خرج عن هذا الخط هو منصور عباس".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق