اغلاق

في أول تعليق له : مازن غنايم يتحدث لـ بانيت حول ما أثير عن ترشحه للمكان الثاني في الموحّدة

في حديث لموقع بانيت، صباح اليوم (السبت) عقّب مازن غنايم، رئيس بلدية سخنين السابق، على ما أثير الليلة الماضية حول ترشحه للمكان الثاني في القائمة العربية


مازن غنايم - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الموحّدة (الحركة الإسلامية).
 ولم يؤكد غنايم صحة انضمامه بشكل رسمي للقائمة، لكنه لم ينف ذلك أيضا، وقال : " فلنصبر لبعض الوقت".
ثم أضاف غنايم ردًا على سؤال آخر لموقع بانيت :" سأعقد جلسة مع الأخوة في الموحدة / الحركة الاسلامية خلال اليومي القادمين، فلنصبر قليلا وستتضح الأمور وسيصدر بيان حول الأمر".
ورفض غنايم الادلاء بأية تفاصيل إضافية  حول الموضوع واكتفى بما قاله.
وعلم موقع بانيت أن اللقاء قد يكون اليوم أو في أي وقت، وقد لا يحتاج الى يومين.

إبراهيم حجازي: الموضوع يحتاج الى قرار
وفي اتصال  صباح اليوم (السبت) ، مع إبراهيم حجازي، رئيس المكتب السياسي للحركة الإسلامية، قال حجازي لموقع بانيت، انه حتى هذه اللحظة ، لا يوجد قرار يقضي بضم مازن غنايم الى الموحدة بشكل نهائي، وأن الموضوع يحتاج الى قرار.   
ويقول مراسل موقع بانيت، انه لا يُفهم من اقوال إبراهيم حجازي ، بأنه لم يتم ضم مازن غنايم للموحدة، إذ أنه لا ينفي ذلك، لكن الأمر يحتاج الى قرار شكلي كما يُفهم من فحوى تصريح إبراهيم حجازي لموقع بانيت.  

"ستنضم شخصيات وازنة من كافة المناطق"
 اذا ما كانت هنالك مفاوضات متقدمة بين الموحّدة وشخصيات أخرى قال حجازي لموقع بانيت :"طبعا. الحركة فتحت أبوابها لكل أبناء شعبنا للانضمام والانتساب، وهناك اقبال ولله الحمد".
وأردف حجازي : " ستنضم شخصيات وازنة من كافة المناطق من مركبات مجتمعنا".

وأثيرت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، انباء عن الاتفاق على ترشيح رئيس بلدية سخنين السابق مازن غنايم في الموقع الثاني في القائمة العربية الموحدة - الحركة الإسلامية وأن الإعلان عن ذلك قد يتم اليوم السبت من خلال مؤتمر صحفي.
ويشار الى ان اسم مازن غنايم طرح في الأيام الأخيرة بقوة كمرشح محتمل ضمن القائمة العربية الموحدة، وذلك بعد وصول المفاوضات بين المركبات الأربعة للقائمة المشتركة الى طريق مسدود.


ابراهيم حجازي



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق