اغلاق

نتنياهو يعلن عن خطة لمكافحة الجريمة في المجتمع العربي - عودة : ‘الخطة بمثابة رقص على الدماء‘

اعلن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الامن الداخلي امير اوحانا عن تعيين اهرون فرنكو مفوض مصلحة السجون سابقا مسؤولا عن كل ما يتعلق بمجالات الحياة،
Loading the player...

 في الوسط العربي ومن اهمها محاربة الجريمة والعنف. وقال نتنياهو: "سنحت لي الفرصة للعمل مع فرنكو ولدي انطباع جيد عن مهنيته وارادته وقيادته".
كما اعلن رئيس الحكومة عن اقامة لجنة وزارية خاصة يرأسها هو شخصيا، على ان تجتمع بشكل دائم. واضاف نتنياهو: " انا ملزم بتنفيذ هذه الخطة فورا والتي تشمل جمع السلاح ، اقامة محطات للشرطة واقامة مؤسسات للرفاه. يجب علينا محاربة ارهاب الإجرام. هذه فرصة لكي اقدم تعازيّ لعائلة الشاب احمد حجازي".

اوحانا: "حتى هذه المرحلة لا يمكننا أن نعرف من اي طرف اصيب المرحوم حجازي"
من ناحيته، تطرق وزير الامن الداخلي الى مقتل الشاب احمد حجازي وقال: "ان مجموعة سمن ذوي الاسبقيات وصلت الى المكان بهدف تنفيذ عمل جنائي. اثنان من افراد الشرطة دعوهم للتوقف، فقاموا باطلاق النار من سلاح اوتوماتيكي باتجاه افراد الشرطة، وتم مطاردتهما واصيبا خلال المطاردة. قُتل احدهما فيما اصيب الآخر ونجح الثالث في الفرار. للاسف الشديد أن احمد حجازي، الطالب الشاب قُتل. لا يمكننا في هذه المرحلة ان نقول من أي طرف اصيب. ومن هنا نتقدم من اعماق قلوبنا بالتعازي لعائلة حجازي ".

عودة: "بعد 12 سنة حكم كلها جريمة يأتي اقتراح نتنياهو بإقامة محطات شرطة إهانة لكل من عوّل على هذا الكاذب!"
وعقب النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة على اقتراح الحكومة بأنها "خطة غير جدّية وغير ناجعة في مكافحة الجريمة وتهدف فقط إلى ذرّ الرماد في العيون والاستخفاف بجماهيرنا العربيّة".
وقال عودة: "هناك القليل من التغييرات التي تم صياغتها من جديد بعد الملاحظات التي ردّدناها مرارًا في الشهرين الأخيرين، مثل تقليص الخطة من 10 سنوات حتى 5 سنوات للمحاولة أن تأتي بنتائج. ولكن خطة التطبيق والميزانيات سيتم العمل عليها خلال 180 يوم- أي بعد الإنتخابات".
وأضاف عودة: "أنّ الخطّة تتطرق لموضوع جمع السلاح غير المرخص بنسبة 10% فقط في سنة 2021 نسبةً لما تمّ جمعه هذه السنة. وهذه كمية أقل ما يُقال عنها أنها مضحكة نظرًا لكميات السلاح المهولة المنتشرة في بلداتنا العربية وخاصةً انه لم يتم التطرق بتاتًا من خلال الخطة الحكومية لظاهرة تهريب السلاح من الجيش ولا لمحاربة عصابات الخاوة والسوق السوداء".
وأكد عودة "ان الميزانيات المرصودة ما زالت حسب القرار اليوم 100 مليون فقط لبناء 3 محطات شرطة وترميمات لمحطتين شرطة وبناء محطتيْ اطفاء وبناية رفاه". ويتساءل عودة: "ما علاقة الإطفاء بمكافحة الجريمة؟ واضح جدًّا أنّه لم يتم تشخيص حقيقي لآفة الجريمة والسلاح وأنّ بناء الخطّة تم بصورة عشوائية وغير مدروسة ولا تفي بالغرض".
وتابع عودة :"أن الخطة تموّل بالأساس جهاز الشّرطة، وذلك بالرغم من كل الحقائق التي تشير إلى أن المشكلة هي تقصير الشرطة وسياساتها، أما فتح محطات شرطة جديدة في البلدات العربيّة فهذا ليس حلًا أصلًا. وهذا ما تؤكده المعطيات من البلدات التي يوجد بها محطة شرطة، الأمر الذي لم يجدي نفعًا في ردع الجريمة والعنف".

"الحل يجب أن يكون من خلال القضاء الكلي على عصابات الإجرام المنظم، الخاوة والسوق السوداء"
وأضاف : "أن الأيام الأخيرة أكدت لنا مجددًا أن الجهاز الشرطوي ينشط في قمع مظاهراتنا ويفشل في القبض على المجرمين حين تكون الضحية عربيّة، بينما تكون الشرطة ناجعة جدًّا ويتم القبض على الجناة حين تكون الضحية يهودية".
وشدّد عودة "بأن الحل يجب أن يكون من خلال القضاء الكلي على عصابات الإجرام المنظم، الخاوة والسوق السوداء. ومنع وصول السلاح من الجيش والمخارط بالضفة الغربية، وحملة صارمة لجمع السلاح. كما انه يجب تفنيد جميع الجرائم ومعاقبة المجرمين بأشدّ العقوبات لتشكّل عاملًا رادعًا للمجرمين، تمامًا كما تنجح الدولة عندما يقتل عربيّ يهوديًا".
واختتم عودة مؤكدًا "أن نتنياهو غير معني بالقضاء على العنف والجريمة الذان يفتكان بالمجتمع العربي، بل هي محاولات جديدة للرقص على الدماء وجمع بعض المكاسب الانتخابيّة في البلدات العربيّة، استمرارًا لمحاولاته في تفرقة مجتمعنا وتقسيمنا بحيث تصبح المعركة بيننا وليس بيننا وبين الحكومة العنصريّة".

النائب الدكتور احمد الطيبي  : "خطة هزيلة لنتنياهو الذي يدخل بن چفير من جهة ويغازل اصوات العرب من جهة"
وعقب النائب الدكتور احمد الطيبي على اقوال رئيس الحكومة بالقول: "رئيس الحكومة يتكلم حول المساواة للمجتمع العربي   وفي نفس الوقت يعقد اتفاقيات لادخال العنصري بن جڤير للكنيست الذي طالب بطرد العرب. هناك عنف منتشر في المجتمع العربي لكن هناك ايضا عنف ضد المجتمع العربي. العنف في المجتمع العربي مثل السرطان ينهش في جسدنا ويجب اجتثاثه والقضاء عليه.  ولكن العنف ضد المجتمع العربي هي العنصرية ونشر فكر وتعاليم بن جڤير العنصري. المجتمع العربي لن ينسى ابدا ما هي اسباب انتشار العنف في المجتمع العربي واهم هذه الاسباب هي العنف الممارس من قبل الحكومة على المجتمع العربي والتواطؤ مع الجريمة المنظمة".
" ليس بهكذا خطة تقضي الحكومة على الجريمة والعنف المنتشر"
واضاف الطيبي:" في خطة نتنياهو مقترح 100 مليون شيقل لافتتاح 6 مراكز شرطة وافتتاح مركزين اطفاء وزيادة في ملاكات التوظيف والعمل في سلك الشرطة. هذه خطة هزيلة ولا تحارب العنف والجريمة المنظمة  بتاتا وليس بهكذا خطة تقضي الحكومة على الجريمة والعنف المنتشر. هذه فقط دعاية انتخابية كاذبة لرئيس الحكومة. ‘بيبي بلوف‘".

د. منصور عباس: " علينا علاج اسباب العمق لظاهرة العنف اذا اردنا معالجتها"
وعقب النائب د. منصور عباس على خطة القضاء على العنف التي عرضها مساء اليوم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بالقول: " ما تمّ طرحه غير كاف! على الحكومة إقرار الخطة الشاملة لمعالجة كل أسباب الجريمة كما تمّ صياغتها وميزانيتها 3 مليار شيقللمدة خمس سنوات. الخطوات التي اعلنت عنها وزارة الأمن الداخلي لمكافحة العنف والجريمة مطلوبة وإن جاءت متأخرة وتقتصر على علاج أعراض وباء العنف والجريمة. سنهتم ان نلزم الحكومة القادمة بإقرار الخطة وتخصيص ميزانيتها بـ 3 مليار شيقل لخمس سنين على الحكومة القادمة اقرار الخطة  الشاملة لمكافحة الجريمة كما تم صياغتها خلال الأشهر الأخيرة، والتي تعالج أسباب العنف في مجتمعنا العربي ابتداء من الفقر والبطالة والسوق السوداء وخدمات الرفاه والتربية والتعليم .  علينا علاج اسباب العمق لظاهرة العنف اذا اردنا معالجتها".


رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو - تصوير موقع بانيت


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق