اغلاق

حزب معا:‘ شبيحة الأحزاب الهَرِمة يروجون الإشاعات المضلِّلة ضدنا‘

أصدر حزب معًا لعهد جديد، برئاسة محمد دراوشة، بيانًا أوضح فيه مواقف الحزب، مؤكدًا " التزامه بالثوابت الوطنية "، وذلك ردًّا على ما قال انه


محمد دراوشة - رئيس حزب " معا لعهد جديد " - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 
" تشكيك بعض الناشطين الحزبيين في الأحزاب العربية بوطنيّة مؤسسي حزب معًا ".
وجاء في البيان : " سبق أن طالب دراوشة القيّمين على هذه الأحزاب بلجم ناشطيهم ومنعهم من مواصلة تطاولهم المشين على قياديي حزب معًا لعهدٍ جديد. " 
كما
جاء في البيان: " نحن نلتزم بالثوابت الوطنية وثوابت الهوية لشعبنا الذي عانى وما زال يعاني، وفي الوقت نفسه نبحث عن آليات جديدة للخروج من أزماتنا، بدل اجترار المواقف القديمة التي لم تساعد مجتمعنا حتى الآن ".
وأضاف البيان: " نرفض أن نكون فقط حالة للتعبير عن الغضب والألم، ونريد أن نكون حالة مؤثرة حيثما تؤخذ القرارات. ولذلك نقول إن هدفنا هو الدخول لائتلاف حكومي مركز-يسار يلتزم بإلغاء القوانين العنصرية ويلتزم بالمساواة الجوهرية والفعلية، ويلتزم بإعادة المفاوضات مع القيادة الفلسطينية ".

" نحن صارحنا شعبنا "
وخاطب البيان ناشطي الأحزاب بالقول: " في حين لا تصارحكم القيادات الأخرى، نحن صارحنا شعبنا بأننا نمشي حسب قوانين الانتخابات، التي تلزم كل الأحزاب الفاعلة في الساحة السياسية الإسرائيلية، وبضمنها كل الأحزاب العربية، على بكرة أبيها، بالتوقيع على تعريف الدولة حسب هذا القانون، ودون هذا التوقيع التقنيّ لا يسمح لأيّ حزب بالترشح للكنيست ".
وأكد البيان: " سنعمل على تعديل القوانين اللازمة لكي يتوسع تعريف الدولة، حتى الوصول الى مواطنة متساوية، ولتصبح أيضًا دولة مدنية تعترف بشرعية العرب في البلاد، وشرعية وجودنا كأصحاب حق أصلانيّين وكأقلية قومية ".
واختتم البيان: " لن ينجحوا في زرع الفرقة وبناء حواجز بيننا وبين شعبنا، الذي منه نشأنا، ومن أجل قضاياه الاقتصادية والاجتماعية أسّسنا حزب "معًا لعهدٍ جديد" كإطار سياسي يتجاوب مع متطلبات المواطن أولاً ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق