اغلاق

ما هو سر ‘الخضة‘ عند حديثى الولادة؟

نوبات الهلع هي نوبات مفاجئة وغير متوقعة من القلق الشديد، والتي قد لا يكون لها محفزات واضحة، ويمكن أن تحدث عندما لا يتوقعها الشخص، يمكن أن تكون نوبات الهلع مخيفة للغاية، وهذا هو الحال خاصةً إذا كان


صورة للتوضيح فقط - iStock-damircudic

المريض طفلاً.
قد يكون من المزعج مشاهدة طفلك يعاني من نوبات الهلع، قد تشعرين بالعجز، ولا تعرفين إلى أين تتجهين، أو ماذا تفعلين. ومع ذلك من المهم أن تعرفي أنك لست وحدك، وهناك خطوات يمكنك اتخاذها لمساعدة طفلك على التخلص من الفزع أوضحها الدكتور محمد هاني أخصائي الصحة النفسية واستشاري العلاقات الأسرية.

ما هي أعراض نوبات الهلع؟
يمكن أن تؤدي نوبات الهلع إلى مجموعة من الأعراض النفسية، والجسدية التي يمكن أن تختلف من شخص لآخر. قد يشعر طفلك كما لو أنه فقد السيطرة وكأنه محاصر أو غير قادر على تحرير نفسه من موقف معين، يمكن أن تصاحب نوباتِ الهلع أيضاً أعراضٌ جسدية، والتي قد تشمل:
الشعور بالإغماء أو الدوخة أو الدوار.
الشعور بالغثيان.
عدم ارتياح في البطن.
آلام الصدر وضيق في التنفس.
خفقان القلب.
تقلب درجة حرارة الجسم.
فرط التنفس
في معظم الحالات، تستمر نوبات الهلع لبضع دقائق فقط قبل أن تهدأ. ومع ذلك، يمكن للأعراض في بعض الأحيان أن تجعل الناس يعتقدون أنهم يعانون من نوبة قلبية، مما قد يجعلهم قلقين بشأن التعرض لنوبة فزع أخرى، ويؤدي في النهاية إلى "حلقة مفرغة".

ما الذي يسبب نوبات الهلع عند الأطفال؟
كما هو الحال مع معظم حالات الصحة العقلية، تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمالية تعرض طفلك لنوبات الهلع. وتشمل هذه:
عوامل وراثية- تظهر الأبحاث أن وجود قريب (مثل أحد الوالدين أو الأشقاء) يعاني من نوبات الهلع، يزيد من احتمالية تعرض الطفل لنوبات الهلع.
الرهاب- قد يعاني الأطفال من نوبات هلع نتيجة التعرض لشيء يخشونه شرط الموجودة الصحة النفسية مثل القلق، الاكتئاب، الوسواس القهري (OCD) أو اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).
محفزات عاطفية قصيرة المدى مثل المعاناة من الفجيعة.
احترام الذات متدنٍ
يمكن أن تؤدي بعض المواد أيضاً إلى ظهور أعراض نوبات الهلع لدى الأطفال، بما في ذلك الكافيين.
خطوات يمكنك اتخاذها لمساعدة طفلك على التعامل مع نوبات الهلع
هناك عدد من الأشياء التي يمكنك القيام بها كأب، لمساعدة طفلك على التعامل مع نوبات الهلع.
الحفاظ على السيطرة أثناء نوبة الهلع
إذا كان طفلك يعاني من نوبة هلع، فمن المحتمل أن يشعر كما لو أنه فقد السيطرة. لهذا السبب من المهم للغاية أن تظلي متحكمة طوال مدة نوبة الهلع. حاولي التزام الهدوء والتحدث معه بصوت لطيف ومريح. أخبريه أن يأخذ نفساً عميقاً وطمئنيه أن الذعر سينتهي قريباً. بمجرد أن يبدو أن نوبة الهلع تهدأ، امنحيه الكثير من الوقت والمساحة ليهدؤوا.

تمارين التنفس
اشرحي لطفلك أنه عندما يصاب بنوبة هلع، فإن هذا يتسبب في تسريع تنفسه، مما قد يجعله يشعر بالدوار؛ مما يسبب آلاماً في الصدر. علميه إبطاء تنفسه؛ يمكن أن يساعد هذا في تقليل الأعراض الجسدية لنوبة الهلع، ويساعد على مرور نوبة الهلع بسرعة أكبر. قولي لطفلك أن يتنفس من أنفه لمدة ثلاث ثوانٍ (يجب أن يشعر بأن صدره يتوسع عندما يفعل ذلك)، وحبس أنفاسه لمدة ثانيتين، قبل الزفير بشكل كامل. يمكن لطفلك بعد ذلك استخدام استراتيجية التنفس هذه في المرة القادمة التي يتعرض فيها لنوبة هلع.

كلمي طفلك عن نوبات الهلع
يمكن أن تكون نوبات الهلع مخيفة، وقد يكون طفلك قلقاً بشأن مجموعة كاملة من الأشياء، بدءاً من القلق من أن الناس يضحكون عليهم، إلى القلق من تعرضهم لأزمة قلبية أو حتى أنهم يموتون. من خلال تعليم طفلك بعض الحقائق حول نوبات الهلع، يمكنك المساعدة في تبديد بعض هذه المخاوف. اشرحي لأطفالك أن نوبات الهلع شائعة وليست خطيرة، على الرغم من أنها قد تشعر بالخوف وعدم الراحة. طمئنيهم إلى أن نوبات الهلع قصيرة، وعلى الرغم من شعورهم بأنها تستمر إلى الأبد، فإنها تنتهي دائماً. من المهم أيضاً أن تدعي طفلك يعرف أنه من المحتمل ألا يتمكن أي شخص آخر (بخلاف الأشخاص المقربين منه) من إخباره بأنه مصاب بنوبة هلع، لذلك لا داعي للقلق بشأن الأشخاص أو الحكم عليهم.

شجعي طفلك على مواجهة مخاوفه
إذا كان طفلك يعاني من نوبات هلع استجابة لمواقف أو أشياء معينة، فمن المهم تشجيعه على مواجهة مخاوفه. على سبيل المثال، إذا أصيب طفلك بالذعر عندما يكون في السيارة، فقومي بتعريضه لهذا الأمر تدريجياً بخطوات متدرجة بعناية، مثل الجلوس في سيارة عندما تكون متوقفة، قبل الانتقال تدريجياً إلى السفر في السيارة في رحلات قصيرة جداً. سيساعد هذا طفلك على إدراك أن مخاوفه غير منطقية. امنحي طفلك الكثير من الثناء والتشجيع خلال هذه العملية، وطمئنيه بأنه ليس عليه أن يكافح بمفرده.

تحدي التفكير السلبي
يمكن أن يكون للطريقة التي يفكر بها طفلك في الأشياء تأثير على مستويات الذعر لديه. ستكون العديد من أفكاره خارج نطاق سيطرته ويمكن أن تكون سلبية وغير مفيدة. لذلك، من المهم مساعدة طفلك على إدراك أن هذه مجرد أفكار وليست حقائق. على الرغم من أن طفلك قد يعتقد الكثير من أفكاره غير المفيدة أثناء نوبة الهلع، إلا أنه يجب تحدي هذه الأفكار؛ لأنها غالباً ما تستند إلى افتراضات غير صحيحة. على سبيل المثال، قد يعتقد طفلك أنه يعاني من نوبة قلبية عندما يكون في حالة من الذعر، مما قد يسبب له المزيد من الذعر. ساعديه على تحدي هذا الفكر من خلال تذكيره أنه عندما اعتقد أنه أصيب بنوبة قلبية في السابق، لم يكن الأمر كذلك، وخفت نوبة الهلع لديه.

ساعدي طفلك على تحويل تركيزه
من المحتمل أن يكون لدى أطفالك الكثير من الأفكار السلبية أثناء نوبة الهلع. يمكنك المساعدة في تحويل تركيزهم من هذه الأفكار من خلال تشجيعهم على التركيز على شيء آخر، من الناحية المثالية شيء يهدئهم أو يريحهم. قد تكون هذه لعبة مفضلة أو صورة لشيء ممتع أو حيوان أليف. يمكنك أيضاً مساعدة طفلك على تطوير "مكان سعيد" يذهب إليه داخل رأسه. شجعيه على التفكير في موقف أو مكان يشعر فيه بالأمان والراحة، واطلبي منه التركيز على هذا كلما شعر بالذعر.
طمئني طفلك بأنه يوجد دائماً أشخاص هناك للمساعدة
من المهم أن تدعي طفلك يعرف أنه لن يعاني بمفرده؛ سيكون هناك دائماً من يساعده ويستمع إليه. أخبري معلمي طفلك عن نوبات الهلع التي تعرض لها، واطلبي منهم التدخل إذا كان طفلك يعاني من نوبة في المدرسة. شجعي طفلك على التحدث دائماً إلى شخص ما وأن يكون مع شخص ما إذا شعر بنوبة هلع تلوح في الأفق.
الحصول على مساعدة
بينما يمكن أن تساعدك هذه الخطوات في دعم طفلك، إذا كان يعاني من نوبات هلع مستمرة، فقد يكون السبب هو أنه يحتاج إلى مساعدة احترافية. في Priory، سيتمكن أخصائيو الأطفال والمراهقون الخبراء لدينا من تمكين طفلك من تحديد أسباب ذعره، ومساعدته في كل خطوة على الطريق نحو التغلب على نوبات الهلع.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق