اغلاق

توقيع مذكرة تفاهم للشراكة بإنشاء مركز الخبرات الزراعي الإبداعي

وقّع صندوق الاستثمار الفلسطيني وجامعة النجاح الوطنية وجامعة الخليل وجامعة القدس اتفاقية بهدف بدء مشروع "مركز الخبرات الإبداعي الزراعي"،


صورتان وصلتانا من قسام حمايل

والذي يهدف إلى تطوير قطاع الزراعة والصناعات الغذائية من خلال مجموعة من الدراسات والأبحاث والحلول التي تخدم هذا القطاع، وبخاصة شركات القطاع الخاص الفلسطينية المتخصصة في هذا المجال، والتي ستستفيد من هذا المركز. علما بأن جامعة فلسطين التقنية خضوري  ستوقع لاحقا اتفاقية شراكة كاملة مع المركز بعد إنشائه.
وقال الدكتور محمد مصطفى، رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني: "تشكل هذه المذكرة ثمرة جهود مشتركة بين الصندوق وجامعاتنا الوطنية في مجال دعم وتطوير قطاع الزراعة والصناعات الغذائية، وتحسين جودة المنتجات الزراعية ودعم تنافسية مشاريع القطاع العاملة في هذا المجال، وذلك على اعتبار أن هذا القطاع يشكل رافداً رئيسياً لاقتصادنا الوطني، ناهيك عن الأيدي العاملة فيه".
 
 "سيساهم هذا المركز في تحسين جودة منتجاتنا الزراعية والغذائية وتقليل الاعتماد على الاستيراد قدر الإمكان"
من جهته، قال الدكتور عماد أبو كشك، رئيس جامعة القدس: "سنسخر كافة الإمكانيات العلمية والبشرية في جامعة القدس لخدمة هذا المركز، وبالتأكيد من خلال شراكتنا مع الصندوق والجامعات الوطنية الشقيقة سيتم إنشاء مركز حديث يقدم خدمات استشارية وعلمية لشركاتنا الفلسطينية الزراعية، وبالتالي سنعمل سوياً على الارتقاء بهذا القطاع وصولاً إلى قطاع زراعي ناضج ويتمتع بمقومات الاستدامة والتطور. ومن جهة أخرى، سيساهم هذا المركز في تحسين جودة منتجاتنا الزراعية والغذائية وتقليل الاعتماد على الاستيراد قدر الإمكان في هذا المجال".
وبدوره، قال الدكتور ماهر النتشة، رئيس جامعة النجاح الوطنية "نفخر بالشراكة مع صندوق الاستثمار الفلسطيني من جهة، والشراكة كذلك مع أشقائنا في جامعات الوطن، حيث تهدف هذه الشراكة إلى بلورة مشروع وطني يعمل على دعم وتطوير الشركات الزراعية والصناعات الغذائية، ورفدها بالتقنيات والحلول التي تمكنها من التغلب على التحديات التي تواجهها، وربط نتائج الأبحاث والدراسات في القطاع الخاص بالإضافة إلى استفادتها من أية ابتكارات أو اختراعات في مجال الزراعة الحديثة".
من جهته، قال الدكتور صلاح التميمي، رئيس جامعة الخليل: "لا بد من التأكيد على أن التعاون والشراكة التي بنيناها مع الصندوق وجامعاتنا الفلسطينية تؤتي ثمارها لتعود بالفائدة على اقتصادنا الوطني، ومزارعنا الفلسطيني. وكما يعلم الجميع، فإن الشركات الزراعة الفلسطينية تعاني من العديد من التحديات على عدة مستويات، ويأتي إنشاء هذا المركز كمساهمة في التغلب على تلك التحديات، من خلال تقديم نتائج الأبحاث والدراسات الزراعية لتستفيد منها شركاتنا الفلسطينية، ومحاولة الانتقال نحو الزراعة الحديثة في بعض المجالات المتاحة، الأمر الذي سينعكس إيجاباً مجمل القطاع الزراعي، ليكون قطاعاً منافساً للدول المجاورة".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق