اغلاق

دور الآباء في تربية الأبناء له أثر كبير في مختلف مراحل حياتهم

يلعب الإباء دورا في حياة كل طفل لا يمكن لأي شخص ملؤه. ودور ومسؤولية الآباء في تربية الأبناء ستؤثر كثيرا في تشكيل شخصية الطفل.


الصورة للتوضيح فقط iStock--PeopleImages

 فدور الآباء كدور الأمهات يشكل ركيزة في تنمية الطفل نفسيا وعاطفيا، فالأطفال يتطلعون لأباءهم كونهم مثالاً لهم.
يسعى الطفل دائما بأن ينال رضى والده ويفخر به والأب يعزز النمو الداخلي للطفل وكثير من الدراسات أظهرت عندما يكون الأباء حنونين وداعمين للطفل فان ذلك يؤثر بشكل كبير على النمو الاجتماعي والمعرفي للطفل ويعزز ثقته بنفسه. ومن الجدير بالذكر فان دور الأب لا يقتصر فقط على نمو الطفل النفسي والعاطفي بل يتعدى ذلك ليشمل علاقة الطفل بمن حوله فطريقة تعامل الأب مع الطفل ستلعب دورا مهما باختيار الطفل لمن حوله سواء كان صداقات، علاقات عمل أو زواج عندما يكبر فنمط تعامل الأب مع الطفل يضع حدا لتعامل الطفل مع الأخرين. ووفقا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال فان دور ومسؤولية الإباء في تربية الأبناء تختلف حسب جنس الطفل، ونختصرها لك هنا كالتالي:

دور ومسؤولية الأب اتجاه الابنة:
الابنة تتطلع الى أبيها كمثل أعلى ودوره هنا هو تشكيل صورة إيجابيا عن الرجل فالابنة ستبحث عن شخص يشبه أبيها بأخلاقه ومبادئه وكذلك سلوكه عندما تكبر وتستعد للزواج. فاذا كان الأب محبا ولطيفا فستبحث الابنة عن تلك الصفات عند الرجل عندما تكبر وإن كان العكس فأنها ستخاف من الرجال على العموم لأنها نشأت في جو من السلبية.

دور ومسؤولية الأب اتجاه الابن:
على عكس الفتيات اللوات يتأثر اختيارهن بعلاقاتهن مع الآخرين بناء على شخصية والدهن، فان الأولاد يسعون لنيل رضى الأب وتقليد سلوكه. يكبر الولد وهو يقلد سلوك والده فان كان الوالد يعامل الناس بمحبة واحترام فان الابن سيكبر بنفس الطريقة، أما إذا كان العكس فسيتطلع الابن الى شخصيات ذكورية أخرى ليضع قواعد لكيفية التصرف.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق