اغلاق

الشاب مؤمن أبو ريدة من غزة يحول الخردة لسيارات كهربائية

يجمع الفلسطيني مؤمن أبو ريدة الخردة من سوق محلية في جنوب قطاع غزة، ليحولها إلى مركبات كهربائية صغيرة يبيعها بأسعار متدنية، وتصلح لمساعدة المسنين والمرضى


صور وصلتنا من
المصور الصحفي يوسف ديب

وذوي الاحتياجات الخاصة على التنقل.
في ورشة صغيرة من الصفيح، يعمل الشاب أبو ريدة، على تحويل قطع الخردة القديمة، إلى أدوات وأجهزة للاستخدام الحياتي. وهو اضطر لبيع جهازي "ميكروفون" و"لابتوب" يستخدمهما، من أجل شراء معدات لصنع السيارة الكهربائية للمعوقين والمرضى.  وبدا أبو ريدة سعيداً بآخر إنجاز حققه تمثل في صناعة أكثر من نموذج لسيارة كهربائية صغيرة، ويرى فيها حلاً مناسباً وبتكلفة منخفضة لذوي الإعاقة بديلا عن العربات المخصصة ذات التكلفة الباهظة.
في الورشة الملحقة بمنزل أبو ريدة، شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، تتناثر القطع الحديدية، مع بقايا الأجهزة الكهربائية المعطلة، وأدوات اللحام والفحص الكهربائية، لتشكل العالم الخاص الذي يعيش فيه لساعات يومياً ليحول القطع والأدوات المعطلة إلى نماذج جديدة وبتكلفة منخفضة.
أسبوعان هي المدة التي استغرقها مؤمن في إنجاز السيارة الكهربائية، ويقول أن أهم ما يميز السيارة التي يصنعها أنها مجهزة من أدوات بسيطة وبالتالي انخفاض تكلفتها مقارنة بالسيارة الجديدة التي يصل سعرها لأكثر من 2500 دولار.





























استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق