اغلاق

إزالة آخر تمثال للدكتاتور فرانكو في ‘يوم تاريخي‘ لإسبانيا

أزيل آخر تمثال للدكتاتور الإسباني السابق فرانثيسكو فرانكو من عند بوابات مدينة مليلية على الساحل الشمالي الغربي لأفريقيا بموجب قانون الذاكرة التاريخية الذي يدعو لإزالة،
إزالة آخر تمثال للدكتاتور فرانكو في ‘يوم تاريخي‘ لإسبانيا - تصوير رويترز
Loading the player...

التماثيل وأسماء الأماكن المرتبطة بعهده.
وبدون ضجة كبيرة، استخدم العمال معدات ثقيلة لهدم المنصة التي يستقر عليها التمثال ثم رفعوه بسلسلة حول رقبته وحملوه على شاحنة صغيرة.
وقالت إيلينا فرنانديز تريفينو المسؤولة عن التعليم والثقافة في الجيب بعد أن صوت المجلس المحلي على إزالة التمثال إن هذا يوم تاريخي لمليلية.
ونصب التمثال بعد ثلاث سنوات من وفاة فرانكو في عام 1978 ويحيي دوره كقائد للفيلق الإسباني في حرب الريف، وهي صراع خاضته إسبانيا وفرنسا في عشرينيات القرن الماضي ضد القبائل الأمازيغية في منطقة الريف الجبلية بالمغرب.
وصوت نائب واحد فقط من حزب فوكس اليميني المتطرف ضد القرار قائلا إن التمثال يحتفي بدور فرانكو العسكري وليس بحكمه الاستبدادي وعليه فإن قانون الذاكرة التاريخية الذي أقر عام 2007 ويدعو إلى إزالة جميع التماثيل وأسماء الأماكن المرتبطة بحكمه لا يجب أن يطبق في هذه الحالة.
وبموجب هذا القانون، قامت الحكومة الإسبانية بالعديد من عمليات الإزالة البارزة بما في ذلك مصادرة القصر الصيفي للديكتاتور السابق من ورثته في سبتمبر أيلول الماضي.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق